دبلوماسيون وخبراء :الحزام والطريق مهمة لدفع التنمية الفلسطينية والمسيرة السلمية في الشرق الأوسط
arabic.china.org.cn  |  2017-04-20

بكين 20 أبريل 2017 (شينخوا) شددت ندوة عقدت هنا بالعاصمة الصينية بكين أمس الأربعاء على أهمية مبادرة الحزام والطريق لتعزيز التعاون التجاري والاقتصادي بين الصين وفلسطين ودفع المسيرة السلمية بشكل عام في منطقة الشرق الأوسط.

جاء ذلك في ندوة عقدتها جامعة الدراسات الأجنبية ببكين بحضور دبلوماسيين وأكاديميين وتجاريين ونخبة من الخبراء والمختصين في مجال الإعلام والأبحاث تحت رعاية جامعة الدراسات الأجنبية وجمعية الصداقة الصينية-العربية وبعثة جامعة الدول العربية لدى الصين.

واستهل جيانغ شو فان المسؤول الكبير لجامعة الدراسات الأجنبية في كلمته نيابة عن رئيس الجامعة الندوة بالترحيب بالضيوف والتأكيد على أهمية حل القضية الفلسطينية بشكل سلس وسريع لأنها معاناة الشعب الفلسطيني منذ أكثر من 70 عاما.

وقال إن القضية الفلسطينية تمثل جوهر الصراع وتتعلق بالعدل والمساواة في الشرق الأوسط،، منوها في الوقت ذاته إلى أن "مبادرة الحزام والطريق تحظى بأهمية ومكانة على الساحة الدولية. وستتيح تحقيق السلام في الشرق الأوسط والعالم، وهي جزء مهم في دفع المسيرة السلمية".

وأكد القائم بأعمال بعثة جامعة الدول العربية لدى بكين محمد الشافعي على أهمية القضية الفلسطينية، مؤكدا أنها تأتي في سلم أولويات الجامعة العربية وتدعهما بلا حدود وتؤكد على حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة في أن ينعم بالاستقرار والتنمية والسلام وحق العودة، مضيفا أن العالم أجمع يتحمل مسؤولية حصول هذه الدولة على استحقاقاتها ودعمها من كافة النواحي حتى تصل إلى المستوي الذي تستحقه.

كما أكد الشافعي دعم العالم العربي بلا حدود لمبادرة الحزام والطريق حيث تقع جميع الدول العربية في تقاطع طريق الحرير البري وطريق الحرير البحري للمبادرة.

وتشير مبادرة الحزام والطريق التي طرحها الرئيس الصيني شي جين بينغ عام 2013 إلى "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير وطريق الحرير البحري للقرن الـ21" وتهدف إلى ربط الدول الواقعة على مساراتها عبر شبكة من المشاريع التنموية التي تحقق النفع المشترك. وحصلت المبادرة على دعم ما يربو على 100 دولة ومنظمة دولية.

وأشار تشانغ يونغ لونغ في كلمته نيابة عن جمعية الصداقة الصينية- العربية إلى أن فلسطين تحمل أهمية استراتيجية. وقد كانت الصين من أوائل الدول التي بدأت تدعم الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل قضيته وحقوقه المشروعة. وقال إن الجمعية تدعم التبادل بين الصين والدول العربية وتداوم على دعوة فلسطين إلى المشاركة في الفعاليات والأنشطة المختلفة التي تقيمها الجمعية وتنظيم فعاليات داعمة للقضية الفلسطينية. وأشار إلى أن جامعة الدراسات الأجنبية تعد منصة هامة لتأهيل الاكفاء ونافذة مهمة لإجراء التبادلات والتعاون بين الصين والدول العربية, داعيا الحضور إلى المساهمة بأفكارهم ومقترحاتهم من أجل تحقيق الازدهار المشترك.

واستعرض يانغ وي قوا سفير الصين السابق لدى فلسطين حياته في فلسطين وتفاعله مع مكوناتها جغرافيا وتاريخيا واجتماعيا وثقافيا. وأكد في كلمته أن ما قدمته الصين من مساهمات ومساعدات لفلسطين يعكس الدعم الصيني القضية الفلسطينية, مشيرا إلى أن التواصل بين الصين وفلسطين تجاريا واقتصاديا لم يرتق بعد إلى مستوى التواصل السياسي، عازيا السبب بشكل أساسي إلى الاحتلال كأبرز وأول العوائق التي تقف ضد تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين.

واستطرد أن الاحتلال يقف ضد دخول المنتجات التكنولوجية إلى فلسطين، مستشهدا بصعوبة دخول عملاق الاتصالات الصيني هواوى إلى فلسطين بسبب منع إسرائيل دخول أجهزة ومعدات الشركة.

ودعا يانغ، الذي ألف كتابا عن حياته في فلسطين، الدول العربية والعالم أجمع إلى بذل المزيد من الجهود لاستئناف المفاوضات بين الجانبين وتحسين العلاقات الثنائية بينهما من أجل خلق ظروف أفضل لدخول الاستثمارات الصينية والأجنبية إلى فلسطين.

وفي كلمته، ثمن السفير الفلسطيني لدى بكين فريز مهداوي سياسة الصين تجاه بلاده والعالم، قائلا إن" الصين تنتهج سياسة خارجية نشطة وفاعلة ، لكن تستلهم من دروس التاريخ أننا لا يمكن أن ننجح جميعا بدون

نقلها إلى...: 
أهم الأخبار المنوعات الصين الشرق الأوسط
التبادلات الصينية العربية الاقتصاد والأعمال السياحة الرياضة