موسكو 5 ديسمبر 2018 (شينخوا) قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم (الأربعاء) إن روسيا تعارض انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة القوى النووية متوسطة المدى وسوف ترد "بطريقة مناسبة."

وتحدث بوتين للصحفيين قائلا "من الواضح أن شركاءنا الأمريكيين يعتقدون أن الوضع قد تغير بشكل كبير بحيث إنه يتعين على الولايات المتحدة امتلاك مثل هذه الأسلحة. ما هو ردنا؟ ببساطة: سوف نمتلك نحن أيضا هذه الأسلحة".

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الثلاثاء خلال مؤتمر صحفي في بروكسل إنه يتعين على الولايات المتحدة أن توقف التزاماتها في إطار معاهدة القوى النووية متوسطة المدى خلال 60 يوما إلا إذا عادت روسيا إلى الامتثال الكامل وفقا للاتفاقية.

وقال بوتين إن الكونجرس الأمريكي خصص أموالا لتطوير صواريخ محظورة وفقا للاتفاقية، حتى قبل أن تعلن واشنطن انسحابها من الاتفاقية وقاموا بهذا في صمت آملين ألا يعرف أحد بهذا.

وأضاف بوتين أنه في الخطوة التالية، بدأت واشنطن البحث عن أحد لتلقي عليه اللوم واختارت روسيا، واستطرد ان الولايات المتحدة لم تقدم أي دليل على الانتهاك الذي ارتكبته روسيا.

وقال بوتين إنه في بداية الألفية الثانية انسحبت الولايات المتحدة بشكل فردي من معاهدة الصواريخ المضادة للباليستية، وهي واحدة من المعاهدات الأساسية للأمن الدولي.

وتتخذ الولايات المتحدة الآن "خطوة طائشة" أخرى، بحسب الرئيس الروسي.

وتم توقيع معاهدة القوى النووية متوسطة المدى عام 1987 بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة للقضاء على الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى.

وتتهم موسكو وواشنطن بعضهما البعض بانتهاك اتفاقية ضبط التسلح في السنوات القليلة الماضية وسط زيادة حدة التوترات بين البلدين.