الأمم المتحدة 29 يونيو 2020 (شينخوا) طالب مبعوث صيني اليوم (الاثنين)، الدول المعنية برفع العقوبات الأحادية المفروضة على سوريا، في ظل الوضع الاقتصادي والإنساني المُزري الذي تعاني منه البلاد.

وقال تشانغ جون، ممثل الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، إن العامل الأهم في إحداث الأزمة الاقتصادية والإنسانية في سوريا هو العقوبات الأحادية.

وأوضح تشانغ في اجتماع لمجلس الأمن، أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش حث على رفع العقوبات التي تقوض قدرة البلاد على الاستجابة لمرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، لافتا إلى أن البلدان الإقليمية أعربت أيضا عن قلقها إزاء العقوبات المفروضة على سوريا، وأوضحت أن تلك العقوبات أثرت بالفعل على اقتصاد المنطقة.

وتابع تشانغ "من جديد، نحث البلدان المعنية بقوة على رفع تلك العقوبات".

ولفت إلى أن هناك بحوث وتحليلات مستفيضة وموثوقة، بينها تحليلات وبحوث أجراها مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، بشأن العواقب الإنسانية التي نجمت عن تلك العقوبات.

وقال إن الصين تحث المكتب على منح مزيد من الاهتمام للتأثير السلبي للعقوبات، وللوضع الإنساني في سوريا وغيرها من البلدان، وتقديم رؤية شاملة مُحدثة لمجلس الأمن في هذا الخصوص.