بكين 11 يناير 2021 (شينخوا) دحض متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية اليوم (الإثنين)، اتهام وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بشأن سياسات الحزب الشيوعي الصيني المتعلقة بالدين وحقوق الإنسان والشؤون المتعلقة بالتبت وشينجيانغ، قائلا إن المحاولة للوقيعة بين الحزب الشيوعي الصيني والشعب الصيني محكوم عليها بالفشل.

قال المتحدث تشاو لي جيان في مؤتمر صحفي يومي، إن بومبيو خطط "دبلوماسية الكذب" ومارسها، وسعى إلى إحياء المكارثية، ما أثر سلبا على صورة الولايات المتحدة وسمعتها أكثر من أي وقت مضى.

وأضاف المتحدث أن أساس تنمية الصين هو أن الشعب الصيني وجد طريقا للتنمية يتوافق مع الحقائق الوطنية للدولة تحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني. ووفقا لبحث دولي موثوق، فقد تجاوزت نسبة رضاء الشعب الصيني الشامل تجاه الحكومة التي يقودها الحزب الشيوعي الصيني، 90 في المائة على مدار سنوات عديدة.

قال تشاو إن هجمات بومبيو السياسية على الحزب الشيوعي الصيني كانت بمثابة هجمات على 1.4 مليار صيني، مضيفا أن بومبيو لا يستطيع الوقيعة بين الحزب والشعب الصيني.

وأضاف المتحدث أن "أي محاولة لإعادة تشكيل أو قلب نظام الحكومة الصينية هي 'مهمة مستحيلة' ومحكوم عليها بالفشل".