ناي بي تاو 11 يناير 2021 (شينخوا) التقى عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي اليوم (الاثنين) مستشارة الدولة ووزيرة الخارجية في ميانمار أونغ سان سو تشي، وأعرب الجانبان عن استعدادهما لتعزيز التعاون.

وأوضح أن الصين تدعم بشدة الإدارة السلسة لحكومة "الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية" في ميانمار، وتدعم البلاد أيضا في حماية مصالحها المتعلقة بالسيادة والأمن والتنمية.

ولفت إلى أن الجانبين توصلا إلى توافق مبدئي على خطة عمل لبناء مجتمع مصير مشترك بين الصين وميانمار بعد زيارة الدولة التاريخية التي أجراها الرئيس الصيني شي جين بينغ في ميانمار العام الماضي، ما ضخ قوة دافعة جديدة في القضية.

وأكد وانغ أن الصين عازمة على مواصلة دعم ميانمار في مكافحة مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) وتزويدها بدفعة من لوازم مكافحة المرض ولقاحاته.

وأوضح أيضا أن الصين عازمة على العمل مع ميانمار من أجل تطبيق الخطة الخمسية للتعاون الاقتصادي والتجاري، وتسريع وتيرة بناء النهايات الغربية والشمالية والشرقية من الممر الاقتصادي بين الصين وميانمار، وتعزيز التنفيذ المبكر لمشروعات ميناء المياه العميقة في تشاوبيو، ومنطقة التعاون الاقتصادي الحدودية بين الصين وميانمار، ومدينة يانغون الجديدة، من أجل تعزيز التنمية في ميانمار.

وقال وانغ إنه بالتزامن مع تولي ميانمار دور المنسق للعلاقات بين الصين ورابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، وكذا الرئاسة المشتركة لآلية تعاون لانتسانغ-ميكونغ، فإن الصين تعتزم النهوض بالعلاقات بين الصين وآسيان إلى مستوى أرفع، وتعزيز تطوير التعاون في إطار آلية تعاون لانتسانغ-ميكونغ.

من جانبها، قالت سو تشي إن ميانمار تولي أهمية كبيرة للعلاقات مع الصين، وتتطلع إلى تعميق التعاون متبادل النفع مع الجانب الصيني، لافتة إلى أن ميانمار تركز بشدة على بناء الممر الاقتصادي وتعتزم دفع المشروعات ذات الصلة بشكل مشترك مع الصين.

وأضافت أن ميانمار تتوجه بالشكر للصين على تزويدها باللقاحات المضادة لمرض (كوفيد-19)، وتتطلع إلى زيادة صادراتها إلى الصين ودعم التعاون في مجال خدمات العمالة، مضيفة أن ميانمار تعتزم كذلك تعزيز العلاقات بين الصين وآسيان نحو تحقيق المزيد من التطور.

والتقى وانغ هنا اليوم أيضا، يو تشاو تينت سوي، وزير مكتب مستشارة الدولة.

يوجد وانغ في جولة رسمية تضم أربع دول في الفترة من 11 إلى 16 يناير، تضم أيضا إندونيسيا وبروناي والفلبين.