القاهرة 11 يناير 2021 (شينخوا) بدأت تركيا العد التنازلي لحملة التطعيم ضد فيروس كورونا بينما ناشد الخبراء الجميع بعدم التواني في تلقي التطعيم. وفي غضون ذلك، أعلن لبنان حالة الطوارئ في الفترة ما بين 14 و25 يناير، بما يشمل إغلاقًا تامًا للحد من انتشار المرض.

بعد تسلمها لقاحات (كورونا فاك)، التي طورتها شركة الأدوية البيولوجية الصينية (سينوفاك) في نهاية ديسمبر، تخطط الحكومة التركية لطرح برنامج تطعيم شامل في وقت لاحق في يناير.

وتخضع عينات اللقاح للاختبار في مختبرات وزارة الصحة للموافقة على الاستخدام الطارئ ومن المتوقع إعلان النتائج قريبًا، وفقًا لصحيفة ((ديلي صباح)).

وقال وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة إن العاملين في مجال الرعاية الصحية ودور رعاية المسنين أول من سيتلقى اللقاحات.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الجمعة إن الحكومة تواصل عملها لإطلاق حملة التطعيم كما هو مخطط له.

وفي تصريح لوكالة أنباء ((شينخوا))، قالت جول سينار، عالمة فيروسات في مستشفى بأنقرة، "عدم الثقة في اللقاحات لا أساس له من الصحة. فبفضل اللقاحات، تم القضاء على شلل الأطفال والحصبة، ما أدى إلى إنقاذ ملايين الأرواح".

وشددت قائلة "بمجرد تحقيق مستوى عالٍ من المناعة، سنعود إلى حياتنا القديمة. وبدون اللقاح، لن يصبح هذا ممكنًا. يجب أن يثق الجميع في اللقاحات".

وأوضح أتيس كارا، عضو المجلس الاستشاري العلمي لفيروس كورونا، أن اللقاحات هي "أقوى سلاح" يمتلكه البشر ضد المرض، موضحًا أن بعض جوانب الحياة على الأقل، كالتعليم، بحاجة إلى العودة إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن.

وقد أعلنت وزارة الصحة اليوم الاثنين عن تسجيل 10220 حالة إصابة بالمرض، بعد أن انخفضت من نحو 30 ألفًا قبل إعادة فرض القيود. وبلغ إجمالي عدد الإصابات في البلاد أكثر من 2.3 مليون.

كما أعلن المجلس الأعلى للدفاع في لبنان، اليوم، حالة الطوارئ في الفترة ما بين 14 و25 يناير، بما يشمل إغلاقًا تامًا لمكافحة استفحال المرض، الذي كاد يتسبب في انهيار النظام الصحي في البلاد.

وقال الرئيس ميشال عون في مستهل اجتماع المجلس إن "المأساة التي نراها في المستشفيات تتطلب إجراءات جادة حتى نتمكن من تقليص حجم الكارثة الناجمة عن انتشار المرض".

وقد تعرضت السلطات اللبنانية لانتقادات شديدة بعد أن خففت القيود قبل عيد الميلاد والعام الجديد في محاولة لمساعدة الاقتصاد. وقد أدى هذا إلى زيادة عدد الإصابات اليومية إلى مستوى خطير.

وأبلغت وزارة الصحة عن تسجيل 3095 حالة إصابة جديدة اليوم، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 143716.

وسجلت إيران 6208 حالات إصابة خلال يومي الأحد والاثنين، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 1292614. وأودى المرض حتى الآن بحياة 56262 شخصا في إيران بعد تسجيل 91 حالة وفاة جديدة خلال ال24 ساعة الماضية.

وسجل العراق 801 إصابة جديدة رفعت إجمالي الإصابات بالمرض على مستوى البلاد إلى 603739. كما سجل العراق 11 حالة وفاة جديدة رفعت حصيلة الحالات إلى 12906، في الوقت الذي ارتفع فيه إجمالي حالات الشفاء بواقع 2035 حالة إلى 558777.

وسجلت إسرائيل اليوم 9367 إصابة جديدة، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 499362، فيما ارتفعت حصيلة الوفيات بواقع 32 حالة لتصل إلى 3695.

وسجلت سلطنة عُمان اليوم 172 إصابة جديدة، ليرتفع إجمالي الإصابات بالسلطنة إلى 130780.

يذكر أن السلطنة سجلت أولى حالات الإصابة بالسلالة الجديدة من الفيروس، وهي لمواطن بريطاني يقيم بشكل دائم فيها.

وسجلت قطر اليوم 203 حالات إصابة جديدة، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 146068.

وسجلت الكويت 527 إصابة جديدة رفعت إجمالي الإصابات إلى 154841 حالة، في الوقت الذي ارتفعت فيه حصيلة حالات الوفاة بواقع حالتين إلى 945. وسجلت الكويت أيضا 366 حالة شفاء جديدة، رفعت إجمالي حالات الشفاء إلى 149373.

وسجلت المملكة المغربية اليوم 456 إصابة جديدة رفعت إجمالي الإصابات إلى 452988، كما سجلت 24 وفاة جديدة رفعت حصيلة الوفيات إلى 7767.

وسجلت الجزائر 225 إصابة جديدة خلال ال24 عاما الماضية، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 102369. وسجلت البلاد خمس حالات وفاة جديدة، ارتفعت بها حصيلة الوفيات إلى 2812.