بكين 12 يناير 2021 (شينخوا) دحضت الصين اليوم (الثلاثاء) افتراءات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو على الحزب الشيوعي الصيني، قائلة إن إلقاء اللوم على الصين وتشويه سمعتها "لن يجعل الولايات المتحدة عظيمة مرة أخرى".

وأدلى المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان بهذه التصريحات في إفادة صحفية دورية عندما طلب منه الرد على التغريدة الأخيرة لبومبيو، التي ادعى فيها أن الحزب الشيوعي الصيني أكبر تهديد للأمم المتحدة.

وأضاف المتحدث أن "بومبيو بذل الكثير من الجهد لنشر الفيروسات السياسية وهو بارع في إلقاء الأكاذيب ووصف الأبيض بالأسود".

وقال إن تشويه الصين وإلقاء اللوم عليها لن يجعل الولايات المتحدة عظيمة مرة أخرى كما لن يجعل التنمر الأحادي للولايات المتحدة مشروعا، مضيفا أن الأفعال الخاطئة لن تفيد صورة الولايات المتحدة وسمعتها العالمية.

ولفت إلى أن الصين كانت دائما مساهمة في السلام العالمي ومدافعة عن النظام الدولي، مشيرا إلى التحركات الأخيرة للصين في دعم التعددية ومن بينها توفير 50 مليون دولار أمريكي إلى خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية العالمية لمرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) وإقامة صندوق استئماني بقيمة 50 مليون دولار للتعاون بين بلدان الجنوب للمرحلة الثالثة بمنظمة الأغذية والزراعة.

وعلى العكس، فإن الولايات المتحدة باعتبارها أكبر عنصر مزعزع للسلام والأمن العالميين، قوضت التعاون متعدد الأطراف، واتبعت طريق الأحادية، وانسحبت باستهتار من المعاهدات والمنظمات، ولجأت بشكل تعسفي لاستخدام العقوبات أو التهديد بفرض عقوبات.

وحتى الآن، انسحبت من عشرات الاتفاقيات والمعاهدات الدولية وهو ما أضعف التعاون المشترك في مختلف مجالات المجتمع الدولي، وقوض النظام الدولي القائم والآليات الدولية الموجودة بالفعل وألحق ضررا بالسلام والاستقرار وأمن العالم.

وتظهر "دبلوماسية الكذب" لبومبيو مرة أخرى كيف استخدمت الولايات المتحدة المعايير المزدوجة، بحسب تشاو، الذي دعا المجتمع الدولي إلى تمييز الصواب من الخطأ لحماية وحدة المجتمع الدولي وتعاونه من الضرر.