بكين 22 فبراير 2021 (شينخوا) قال الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم (الاثنين)، إن الصين على استعداد للعمل مع مصر لتوسيع التعاون في مجالات مثل البنية التحتية، وقدرات الإنتاج، والعلوم والتكنولوجيا، ورفع الشراكة الاستراتيجية الشاملة إلى مستويات جديدة.

جاء ذلك خلال محادثة هاتفية مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وفي إشارته إلى أن مصر هي أول دولة عربية وإفريقية تقيم علاقات دبلوماسية مع جمهورية الصين الشعبية، أوضح شي أن العلاقات بين الصين ومصر تعد نموذجًا للتضامن الصيني-العربي والصيني-الإفريقي والتعاون المربح للجميع.

وشدد على أن الصين لطالما أولت مصر مكانة هامة في سياستها الخارجية الشاملة، وهي صديقة وشريكة موثوقة لمصر.

وأكد شي أن الصين تدعم جهود مصر في حماية سيادتها الوطنية واستقلالها وسلامة أراضيها، وتدعم الشعب المصري في انتهاج مسار التنمية المناسب لظروفه الوطنية

وأضاف أن الصين مستعدة للعمل مع مصر لترسيخ الثقة السياسية المتبادلة، ودعم بعضهما البعض بقوة، وتعزيز التنسيق والتعاون في الشؤون الدولية والإقليمية، وحماية التعددية والإنصاف والعدل الدوليين بشكل مشترك.

وأشار شي إلى أنه منذ تفشي فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، زودت الصين ومصر بعضهما البعض بإمدادات طارئة لمكافحته، الأمر الذي جسد بشكل كامل صداقتهما الحقيقية في الأوقات العصيبة.

وقال إن الصين مستعدة للعمل مع مصر لزيادة التعاون في مجال اللقاحات، وتعزيز التضامن الدولي ضد المرض، وتعزيز بناء مجتمع صحة عالمي للجميع.

وأشار شي إلى أنه على الرغم من الجائحة، فقد حافظ التعاون العملي بين الصين ومصر على قوة دفع جيدة للتنمية، مع مضي مشروعات التعاون الرئيسية قدمًا على نحو منظم، وأحرز تقدمًا إيجابيًا في التعاون في مجالات مثل إنفاذ القانون والأمن والفضاء.

وقال إنه يتعين على الصين ومصر تحقيق التضافر بشكل أفضل فيما بين استراتيجياتهما الخاصة بالتنمية، وتعزيز التعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق، مضيفًا أن الصين تدعم المزيد من الشركات الصينية للاستثمار في مصر.

ومن جانبه، قدم السيسي تهانيه الحارة بمناسبة مرور 100 عام على تأسيس الحزب الشيوعي الصيني.

وفي إشارته إلى أن هذا العام يوافق الذكرى الـ65 للعلاقات الدبلوماسية بين مصر والصين، قال السيسي إن البلدين يتمتعان بصداقة تقليدية عميقة وعلاقات متينة وودية، ويتعاونان بشكل وثيق في الشؤون الدولية، مما عزز مصالح البلدين بشكل فعال.

وأوضح أن مصر تدعم بقوة المواقف المبدئية للصين بشأن القضايا المتعلقة بهونغ كونغ وشينجيانغ وتايوان، وتدعم تمامًا حماية الصين لسيادتها وأمنها ووحدتها على المستوى الوطني، وتعارض بشدة التدخل في الشؤون الداخلية للصين بذريعة حقوق الإنسان.

وأضاف أن مصر ترحب بمزيد من الشركات الصينية للاستثمار ومباشرة الأعمال التجارية في مصر، وهي على استعداد لبذل جهود منسقة مع الصين لزيادة تعزيز شراكتهما الاستراتيجية الشاملة.

وشكر السيسي الصين لما تقدمه من دعم قيم لإفريقيا والدول النامية في مكافحة جائحة كورونا، وأعرب عن أمله في تعزيز التعاون في مجال اللقاحات مع الصين.