بكين 22 فبراير 2021 (شينخوا) قال وانغ ون بين، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، اليوم (الاثنين)، إن الكثير والكثير من أصحاب البصيرة في المجتمع الدولي فهموا الوضع في شينجيانغ وسياسات الحكومة الصينية، وتحدثوا عنها.

نأمل أن تتحدث المزيد من وسائل الإعلام الأجنبية عن شؤون شينجيانغ بطريقة موضوعية وعادلة، وفقا للمتحدث.

أدلى المتحدث بهذه التصريحات ردا على سؤال عن مقال نشر على موقع ((جرآي زون)) الإخباري المستقل في 18 فبراير، أشار إلى أن اتهام الحكومة الأمريكية الصين بما يسمى "إبادة جماعية" نابع من ورقة بحثية للباحث الألماني المنتمي لليمين المتطرف أدريان زينز، ويأتي بدافع ترويج الشائعات.

وقال وانغ إن هذا المقال، الذي يحتوي على كمية كبيرة من الأرقام والحقائق، أشار إلى أن بحث زينز مليء بادعاءات نتيجة سوء استخدام البيانات وتحريف المعلومات وتلفيق القضايا وانتقاء المصادر والتناقضات".

وأضاف أن هذا المقال كشف الوجه الحقيقي لزينز وأثبت أن اتهامات "الإبادة الجماعية" محض أكاذيب.

يروج زينز وقوى دولية معينة مناهضة للصين شائعات وأكاذيب متعلقة بشينجيانغ من أجل أغراضهم السياسية الخاصة الخفية ويحاولون استخدام أخبار مزيفة لشد الانتباه وتشويه سمعة الصين.

وقال المتحدث "مهما كانت خدعهم وأكاذيبهم، فإنها ضعيفة أمام الحقائق".

كما أعرب المتحدث عن أمله في أن يرى المجتمع الدولي الوجه الحقيقي لهذه القوى المناهضة للصين بوضوح، وألا ينخدع بشائعاتهم وأكاذيبهم.

"نأمل أن يرى أفراد معينون ودول معينة الاستقرار والتنمية في شينجيانغ بشكل مباشر وأن يستجيبوا لنداء 25 مليون شخص من جميع المجموعات القومية في شينجيانغ، وفي الوقت نفسه، عليهم قراءة المزيد من التقارير الموضوعية بشأن شينجيانغ من المجتمع الدولي، وعدم غض الطرف عن الحقيقية وعدم تصديق أكاذيبهم الخاصة والتعود عليها".