بكين 7 أبريل 2021 (شينخوا) أجرى كبير المشرعين الصينيين لي تشان شو محادثات مع رئيس مجلس النواب المغربي حبيب المالكي عبر وصلة فيديو اليوم (الأربعاء)، حيث اتفق الجانبان على تعزيز التبادلات والتعاون بين الهيئتين التشريعيتين.

وفي معرض إشارته إلى أن العلاقات الصينية-المغربية لها تاريخ طويل، قال لي إنه يتعين على الجانبين مواصلة الحفاظ على زخم التبادلات رفيعة المستوى، وتعميق الصداقة التقليدية، وتسريع توسيع وتعميق التعاون البراجماتي، وتوسيع التبادلات الشعبية، وتعزيز الاتصال والتنسيق على الصعيد الدولي، ودعم التعددية بحزم وحماية النظام الدولي بحزم، وفي القلب منه الأمم المتحدة، والنظام الدولي القائم على القانون الدولي.

وقال لي إن "الصين مستعدة للعمل مع الدول الأفريقية والعربية، بما في ذلك المغرب، لدعم بعضها البعض في القضايا التي تنطوي على المصالح الجوهرية والشواغل الرئيسية لبعضها البعض، للمشاركة في بناء مبادرة الحزام والطريق، وتعزيز التعاون في مكافحة (كوفيد-19) والجوانب الأخرى واتخاذ إجراءات ملموسة لبناء مجتمع مصير مشترك بين الصين وأفريقيا معا في عصر جديد".

وأكد أن المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني قد حافظ على تبادلات ودية مع البرلمان المغربي لفترة طويلة، معربا عن استعداد الصين لمواصلة تعزيز التبادلات والتعاون بين الهيئتين التشريعيتين للبلدين وتعزيز تنفيذ التوافقات المهمة واتفاقيات التعاون الثنائي التي توصل إليها زعيما البلدين.

ومن جانبه، هنأ المالكي الحزب الشيوعي الصيني بمناسبة مرور 100 عام على تأسيسه، مضيفا أن الشراكة الاستراتيجية بين المغرب والصين استمرت في التعمق وأصبح التعاون الثنائي نموذجا جديدا للتعاون بين بلدان الجنوب.

وقال المالكي إن المغرب ملتزم بشدة بسياسة صين واحدة، مضيفا أن وحدة شعبي البلدين في مكافحة (كوفيد-19) أظهرت مجددا علاقاتهما رفيعة المستوى.

وأوضح أن "المغرب يرغب في زيادة التعاون العملي مع الصين في مختلف المجالات مثل التنمية الاقتصادية وبناء مبادرة الحزام والطريق والتعاون في مكافحة (كوفيد-19)"، مضيفا أن البرلمان المغربي سوف يلعب دوره بنشاط وسيسهم في تعزيز تنمية العلاقات المغربية-الصينية.