بكين 7 أبريل 2021 (شينخوا) قال رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ بعد ظهر اليوم (الأربعاء) إن الصين تعتزم العمل مع منغوليا من أجل مواصلة دعم علاقات حسن الجوار والمساواة والمنفعة المتبادلة، والحفاظ على التواصل الاستراتيجي وتعميق التعاون البراجماتي، وخاصة تعزيز التعاون في مجال الوقاية من كوفيد-19 والسيطرة عليه في الوقت الحاضر.

وأدلى لي بهذه التصريحات في مكالمة هاتفية مع رئيس وزراء منغوليا لوفسان نامسراي أويون-إردين.

ومشيدا بالعلاقات الصينية - المنغولية، أوضح لي أنه يتعين على الجانبين السعي من أجل تعجيل استعادة حجم البضائع التي تمر من خلال الموانئ الحدودية، وضمان التقدم السلس في التعاون بشأن المشاريع الكبرى، ودفع العلاقات الثنائية إلى مستويات جديدة بشكل متواصل.

ومشيرا إلى أن المشكلات البيئية لا تعرف مفهوم الحدود، ذكر لي أن الصين مستعدة للتعاون مع منغوليا في حماية البيئة ومكافحة التصحر والسيطرة عليه وكذلك مجالات أخرى لمواجهة التحديات.

وموضحا أن أساس التعافي الكلي للاقتصاد الصيني يجري دعمه بشكل متواصل، أوضح لي أن الاقتصاد الصيني مندمج بشكل كبير في الاقتصاد العالمي.

وتابع قائلا إن الصين ستولي اهتماما وثيقا بالتغيرات في الوضع الاقتصادي الدولي، وستعمل على خلق بيئة أفضل وزيادة تنشيط لاعبي السوق، مضيفا أن الصين ستحافظ على تسيير اقتصادها بشكل سلس بمعدل نمو معقول، مع احتفاظ الاقتصاد بزخم قوي طويل الأجل.

وأشار إلى أن هذا سيوفر أيضا فرصا للتعاون بين الصين ومنغوليا ويحقق منفعة أكبر للدولتين والشعبين.

ومن جانبه، قال أويون-إردين إن منغوليا ملتزمة بتطوير علاقات حسن جوار وصداقة طويلة الأجل مع الصين، مضيفا أن بلاده تدعم التعاون الاقتصادي والتنمية الخضراء على المستوى الإقليمي.

وأوضح أن منغوليا تعتزم العمل مع الصين لتعزيز التضافر بين الاستراتيجيتين التنمويتين لدى البلدين، وتعميق التعاون في مجالات مثل مكافحة جائحة كوفيد-19 والتجارة الحدودية والحماية البيئية، ودفع التعاون في المشاريع الكبرى، وذلك لمواصلة ضخ مضامين ومحتويات جديدة للشراكة الاستراتيجية الشاملة بين منغوليا والصين.

وشارك أيضا في هذه المحادثات الهاتفية خه لي فنغ، رئيس اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح.