بكين 30 أبريل 2021 (شينخوا) حذر متحدث باسم البر الرئيسي اليوم (الجمعة) العناصر المتطرفة الساعية إلى ما يسمى "استقلال تايوان" في سلطة الحزب الديمقراطي التقدمي التايواني من أنهم قد يواجهون عقوبات شديدة.

وقال ما شياو قوانغ، المتحدث باسم مكتب شؤون تايوان بمجلس الدولة، ردًا على التصريحات الأخيرة، التي أدلى بها مسؤول في الحزب الديمقراطي التقدمي في السعي لتحقيق ما يسمى "استقلال تايوان"، إن العدالة قد تتأخر ولكن لا تٌنكر.

وقال ما، واصفًا هذا السلوك بأنه استفزاز لفظي وخدعة مبتذلة، إنه تبين أن سلطة الحزب الديمقراطي التقدمي والانفصاليين على استعداد للانحناء أمام القوى المناهضة للصين، والتصرف كقطعة شطرنج والسعي إلى مواجهات عبر المضيق.

وأوضح أن ذلك يثبت أن مثل هذه المحاولات والاستفزازات هي السبب الجذري الذي يعرض السلام عبر المضيق للخطر.

وأكد أن البر الرئيسي لن يتزحزح عن موقفه في تصميمه على تضييق الخناق على العناصر الانفصالية، وقال إن جميع الخيارات الضرورية مطروحة على الطاولة.

وشدد على أن الاتجاه التاريخي نحو صين أقوى، وتجديد شباب الأمة الصينية، وإعادة التوحيد عبر المضيق لا يمكن إيقافه من جانب أي قوة أو أي شخص.