شينينغ 9 يونيو 2021 (شينخوا) قال شي جين بينغ، الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، إنه ينبغي عدم ترك أية مجموعة قومية تتخلف عن الركب في جهود البلاد للبناء الكامل لصين اشتراكية حديثة.

أدلى شي، وهو أيضا الرئيس الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية، بهذه التصريحات بعد ظهر يوم الثلاثاء في أثناء زيارته لإحدى القرى وتحدثه مع القرويين في بلدة شاليوخه بمحافظة قانغتشا في ولاية هايبي التبتية ذاتية الحكم، وذلك خلال جولته التفقدية في مقاطعة تشينغهاي شمال غربي الصين.

وقال شي للقرويين "نحن أسرة واحدة، وكلنا أشقاء"، داعيا إياهم إلى الثقة في مستقبل أكثر إشراقا.

وأوضح "حدثت تغيرات كبيرة في القرية"، مضيفا "نحن سعداء للغاية لرؤية أن كل شخص منكم يعيش حياة سعيدة، ويمكننا أن نشعر بالارتباط العميق الذي يربطكم بالحزب والحكومة".

وقال شي "بحلول الوقت الذي تحتفل فيه الصين الجديدة بالذكرى المئوية لتأسيسها، ستقف الأمة الصينية بلا شك أكثر حزما وأقوى بين دول العالم"، مضيفا أنه بحلول ذلك الوقت ستكون الصين بالتأكيد دولة سعيدة وحديثة.

بذور الرمان

وخلال زيارة يوم الثلاثاء، شدد شي على أن الأمة الصينية متحدة بشكل وثيق كبذور الرمان، قائلا "نحن جميعا أعضاء في مجتمع الأمة الصينية".

وليست هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها شي هذا التعبير للحديث عن الوحدة القومية في الصين، تلك الدولة التي تضم 56 مجموعة قومية.

وفي مايو 2016، زار شي قرية خهتشه القومية في مقاطعة هيلونغجيانغ شمال شرقي البلاد، وقال إن جميع المجموعات القومية ستظل متحدة بشكل وثيق كبذور الرمان في طريقها نحو تجديد شباب الأمة الصينية.

وفي يناير 2017، عند كتابة رسالة إلى عائلة ويغورية، دعا شي مجددا جميع المجموعات القومية إلى الاتحاد مثل بذور الرمان تحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني لبناء مستقبل مشرق لمنطقة شينجيانغ الويغورية ذاتية الحكم.

واستخدم شي هذا التعبير أيضا خلال مناقشته مع مشرعين من شينجيانغ خلال الدورة التشريعية الوطنية السنوية في 2017 وأيضا خلال تفقده منطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم عام 2019.

عدم ترك أي مجموعة قومية خلف الركب

وتعد عبارة "ينبغي عدم ترك أي مجموعة قومية خلف الركب"، من العبارات التي استخدمها شي كثيرا.

ووفقا لـ شي، ينبغي عدم ترك أي مجموعة قومية خلف الركب، سواء كان ذلك في مسعى الصين للقضاء على الفقر المدقع، أو بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل، أو لبناء دولة اشتراكية حديثة.

وفي اجتماع لتكريم نماذج وطنية بارزة فيما يتعلق بالوحدة القومية وتقدمها عام 2019، قال شي إن الأمة الصينية أسرة كبيرة ويجب أن يعيش جميع أفرادها حياة طيبة.

وأولى شي اهتماما كبيرا لمساعدة الأقليات القومية في مكافحة الفقر.

وفي فبراير، عندما أعلن شي انتصار الصين في القضاء على الفقر المدقع، أشار بشكل خاص إلى أن مجموعات الأقليات القومية الـ28 في البلاد ذات عدد السكان الصغير نسبيا قد تخلصت من الفقر بشكل جماعي.

وأكد شي في أبريل أنه في رحلة البلاد الجديدة نحو الهدف المئوي الثاني المتمثل في البناء الكامل لصين اشتراكية حديثة، ينبغي عدم ترك أي مجموعة قومية خلف الركب.