السويداء ـ سوريا 20 يوليو 2021 ( شينخوا) اجتمع أهالي قرى ريف محافظة السويداء الجنوبي في الساحات العامة منذ ساعات الصباح الأولى لتقديم التهاني والتبريكات على الأهل والأقارب بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك ، وسط أجواء من الفرح والسرور، ومشاركة واسعة من الشرائح الاجتماعية.

وأحيا أهالي قرية شنيرة في أقصى الريف الجنوبي لمحافظة السويداء (جنوب سوريا) اليوم طقوس عيد الأضحى المبارك بعد عام من انتشار مرض فيروس كورونا الجديد " كوفيد ـ 19 " وغياب طقوس العيد العام الماضي واتخاذ إجراءات وقائية احترازية لمنع انتشاره .

واجتمع الأهالي وسط الساحة العامة كبارا وصغارا ، وتبادلوا عبارات التهنئة " كل عام وانتم بخير .. وعساكم من عواده ... كل سنة وانتم سالمين " وغيرها من العبارات التي تدل على ترابط الناس مع بعضها البعض ، وبعد ذلك ارتفعت أصوات الأهازيج والأغاني الشعبية التراثية التي تشتهر بها المحافظة .

وقال أبو عاطف وعمره أكثر من 80 عاما ،أثناء تواجده في ساحة البلدة مشاركا الأهالي تلك الفرحة والطقوس، العام الماضي لم يكن هناك مظاهر لطقوس عيد الأضحى ، وحرم الناس من التواصل الاجتماعي والتزاور فيما بينهم ، أما الأن ، عادت طقوس العيد ، ولكن ضمن إجراءات احترازية معينة .

وتابع أبو عاطف يقول ، وهو يلبس الزي الشعبي لطائفة الموحدين المسلمين الدروز في السويداء " الكبار والصغار يأتون إلى هذا المكان كل سنة والكل يتبادل عبارات التهنئة "، متمنيا أن يحل السلام والهدوء في ربوع سوريا ، وأن تعود المحبة إلى هذه البقعة التي مزقتها الحرب خلال السنوات العشر الماضية .

ووقف العشرات من المشايخ وأهالي البلدة في صفين متقابلين والأطفال يطلقون المفرقعات والألعاب النارية في ظل أجواء من البهجة التي ارتسمت على وجوه الناس .

وعبر أبو سليم عن سعادته بعودة الفرح إلى طقوس عيد الأضحى التي غابت منذ عام بسبب انتشار مرض " كوفيد ـ 19 " لمنع انتشاره وتخوف الناس من الإصابة به .

وقال أبو سليم ، وهو يلوح بيده في إشارة للترحيب بمن أتى لزيارته في منزله " بالرغم من غلاء الأسعار والظروف المعيشية الصعبة إلا أن الناس فضلت هذا العام إحياء طقوس عيد الأضحى ، والناس منذ ساعات الصباح تزور بعضها البعض ويتبادلون عبارات التهنئة " .

أبو سليم فتح باب منزله منذ ساعات الصباح الباكر ، ووضع دلة القهوة العربية المرة على طاولة وسط مضافة كبيرة وبجانبها الحلويات التي تم صنعها بالمنزل ليتم تقديمها للناس .

وأشار إلى أن الغالبية يرفضون هذه الأيام شرب القهوة المرة لأسباب صحية منعا لانتشار مرض " كوفيد ـ 19 "، مؤكدا أن هذا الأمر جيد ودليل وعي .

وفي قرية أخرى تسمى "أم الرمان" إلى الجنوب الغربي من مدينة السويداء ، كان المشهد ذاته ، فكل عائلة تجمعت في إحدى المضافات ، وقاموا بزيارة أقاربهم وجيرانهم .

وقال أبو حاتم (63 عاما) لوكالة أنباء (شينخوا) أغلبية الناس سعيدة بعودة طقوس عيد الأضحى ، والجميع شارك بهذه الاحتفالية الاجتماعية الجميلة "، مؤكدا أن أهالي البلدة قاموا بمواساة أسر من توفي منذ أشهر .

ولم تمض ساعات حتى اجتمع الأطفال في أحد ساحات مدينة السويداء ، وبدأوا يركبون الأراجيح والألعاب الأخرى ويستمعون إلى الأغاني.

وقالت تالا (11 عاما) لوكالة أنباء (شينخوا) اتفقت مع رفيقاتي أن نزور حديقة الألعاب التي نصبت خصيصا لعيد الأضحى المبارك ، لنركب بعض الألعاب ، ومن ثم نتناول السندويش في أحد المطاعم "، مؤكدة أن العام الماضي لم نتمكن من أن نعيش طقوس العيد .

وشهدت أسواق محافظة السويداء خلال اليومين الماضيين حركة نشطة ، واشترى الناس ملابس العيد ، وبعض المواد الغذائية وأدوات لصنع حلوى العيد .

كما تبادل الناس عبارات التهنئة عبر وسائل التواصل الاجتماعي ، وملصقات حملت عبارات جميلة وصور من وحي المناسبة .