سنغافورة 13 سبتمبر 2021 (شينخوا) تعهدت الصين وسنغافورة اليوم (الاثنين) بتعميق التعاون البراجماتي بين البلدين في مجالات متعددة.

وخلال لقائه مع وزير خارجية سنغافورة فيفيان بالاكريشنان، قال عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني الزائر وانغ يي إن الصين وسنغافورة تتمتعان بتفاهم متبادل وثقة متبادلة في تنمية العلاقات الثنائية.

وقال وانغ إنه مع التركيز بشكل أساسي على التنمية الاقتصادية ومكافحة جائحة كوفيد-19، عمل الجانبان معا لدفع تنمية العلاقات الثنائية قدما وحققا نتائج مثمرة.

وأضاف أن الصين مستعدة للتعاون مع سنغافورة لتعزيز الاتصالات الاستراتيجية، وتعميق التعاون العملي، والتغلب على الصعوبات ومواجهة التحديات، والانتصار في المعركة ضد الجائحة في وقت مبكر من أجل دفع التعافي السريع لاقتصاد كل منهما وتقديم مساهمة إيجابية للسلام والتنمية في المنطقة والعالم بأسره.

وشدد على أنه يتعين على الجانبين الحفاظ على التبادلات رفيعة المستوى وتعزيز الوقاية من الوباء والسيطرة عليه بشكل مشترك والدفع من أجل التعاون في مكافحة الفيروس.

كما أشار وانغ إلى أنه يجب على الجانبين العمل معا لدفع البناء المشترك لمبادرة الحزام والطريق بجودة عالية، وإفساح المجال كاملا لدور الطريق البري-البحري الجديد، والتضافر بين الطريق البري-البحري الجديد وآلية تعاون لانتسانغ-ميكونغ، والاستفادة من إمكانات التعاون في كل المجالات، من بينها أعمال التجارة الإلكترونية والذكاء الاصطناعي والدفع عبر الهاتف المحمول والبيانات الضخمة لإضافة زخم جديد لتنمية العلاقات الثنائية.

وقال إن الصين مستعدة للعمل مع دول آسيان، من بينها سنغافورة، من أجل الاستعداد الجيد للحدث التذكاري للاحتفال بالذكرى الثلاثين لعلاقات الحوار بين الصين وآسيان من أجل الارتقاء بالعلاقات بين الصين وآسيان إلى مستوى أعلى.

وقال إنه يتعين على الجانبين العمل معا للدفع من أجل الدخول المبكر لاتفاقية الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة حيز التنفيذ.

ومن جانبه، قال بالاكريشنان إن الصين وسنغافورة حافظتا على علاقة منفتحة وصريحة وودية، وإن سنغافورة ممتنة لتوفير الصين اللقاحات المضادة لفيروس كورونا لبلاده.

وقال إن سنغافورة مستعدة دائما لتعميق تعاونها مع الصين في مكافحة الجائحة، وفي التجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي والتنمية الخضراء.

وأضاف أن سنغافورة ترغب في بذل جهود أكبر لمواءمة خطة الصين للطريق البري-البحري الجديد مع الخطة الرئيسية لارتباطية آسيان 2025، من أجل ضخ زخم جديد في العلاقات بين البلدين.

وقال إنه في ضوء العلاقات الأهمية الأساسية والشاملة والاستراتيجية للعلاقات بين الصين وآسيان، فإن دول آسيان تأمل في تطوير علاقة تعاون مستقرة وراسخة مع الصين مع احتفال الجانبين بالذكرى الثلاثين لعلاقات الحوار هذا العام.

وأوضح أن سنغافورة تدعم تسريع المشاورات بشأن مدونة قواعد السلوك في بحر الصين الجنوبي، وتؤيد دخول اتفاقية الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة حيز التنفيذ في وقت مبكر.

وأشار إلى أن سنغافورة مستعدة للعمل مع الصين للالتزام بالتعددية في معالجة المشكلات والتحديات الجديدة، في محاولة للدفع من أجل التنمية العادلة والمستدامة للعالم.