بكين 12 أكتوبر 2021 (شينخوا) حضر الرئيس الصيني شي جين بينغ قمة القادة للاجتماع الـ15 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية التنوع البيولوجي عبر رابط فيديو في بكين وألقى كلمة أمامها، حيث دعا المجتمع الدولي إلى تعزيز التعاون وبناء توافقات وتجميع القوة لبناء مجتمع من جميع أشكال الحياة على الأرض.

وفي إشارة إلى أن التنوع البيولوجي يجعل الأرض مليئة بالنشاط والحيوية ويضع الأساس لبقاء الإنسان وتنميته، قال شي إن حماية التنوع البيولوجي يساعد في حماية الأرض، وطننا المشترك، ويساهم في التنمية المستدامة للبشرية.

وقال شي إن مؤتمر كونمينغ سيعمل على الانتهاء من الإطار العالمي للتنوع البيولوجي لما بعد عام 2020، وتحديد الأهداف والمسارات لحماية التنوع البيولوجي العالمي في المستقبل.

وشدد على ضرورة احترام الطبيعة، واتباع قوانينها وحمايتها وبناء وطن للتعايش المنسجم بين الإنسان والطبيعة.

وأشار شي إلى أن "وجود إيكولوجيا وبيئة سليمة ليس أصل طبيعي فحسب، بل أيضا أصل اقتصادي، ويؤثر على إمكانات وزخم التنمية الاقتصادية والاجتماعية"، داعيا إلى تسريع الجهود لتعزيز طريقة خضراء للتنمية وتأمين ربح مشترك للنمو الاقتصادي وحماية البيئة.

وفي إشارة إلى أن جائحة كوفيد-19 ألقت بظلالها على التنمية العالمية، قال شي إن الدول النامية في مواجهة المهام المزدوجة للانتعاش الاقتصادي وحماية البيئة "تحتاج إلى مزيد من المساعدة والدعم من جميع الأطراف".

وأضاف "إننا بحاجة إلى تعزيز التضامن للتغلب على الصعوبات والسماح للشعوب عبر البلدان بالاستفادة بشكل أكبر وبطريقة أكثر نزاهة من نتائج التنمية ومن بيئة سليمة".

ونوّه شي بقوله: "إننا نعيش في عصر مليء بالتحديات والآمال. ومن أجل مستقبلنا المشترك، فإننا بحاجة إلى التكاتف وبدء رحلة جديدة من التنمية عالية الجودة للبشرية".

وأكد أن تطوير الحضارة الإيكولوجية ينبغي أن نتخذه كمرشد لتنسيق العلاقة بين الإنسان والطبيعة، مضيفا أن الأنشطة البشرية يجب أن تبقى ضمن حدود الإيكولوجيا والبيئة، كما يتعين الحفظ الشامل والحوكمة المنتظمة للجبال والأنهار والغابات والأراضي الزراعية والبحيرات والأراضي العشبية والصحارى.

وحث شي على بذل جهود للسماح للانتقال الأخضر بقيادة جهود الشعوب لتسهيل التنمية المستدامة العالمية.

ولفت بقوله: "إننا بحاجة إلى بناء نظام اقتصادي دائري أخضر ومنخفض الكربون، وترجمة القوة الإيكولوجية إلى قوة في التنمية، وإبراز الفائدة العظيمة التي يمكن أن تقدمها الجبال الخضراء والمياه الصافية. كما نحتاج إلى تكثيف التعاون الدولي الأخضر ومشاركة ثمار التنمية الخضراء بين جميع الدول".

وفي معرض تشديده على الحاجة إلى تحسين رفاهية الشعوب لتعزيز الإنصاف والعدالة على الصعيد الاجتماعي، دعا شي إلى السعي نحو تحقيق نتائج مفيدة للجميع في حماية البيئة، والتنمية الاقتصادية، وخلق فرص العمل، والتخفيف من حدة الفقر وغيرها من المساعي، وزيادة الشعور بالإنجاز والسعادة والأمن لدى الشعوب في جميع الدول.

وقال شي "سنأخذ القانون الدولي كأساس لدعم نظام حوكمة دولي نزيه ومنصف"، مضيفا أن الشعوب بحاجة إلى ممارسة التعددية الحقيقية والاحترام الفعال للقواعد الدولية وتنفيذها.

وأضاف أيضا أن أهداف حماية البيئة الجديدة التي حددتها الشعوب، بحاجة إلى أن تكون طموحة من ناحية وبراجماتية ومتوازنة من ناحية أخرى.

وفي إشارة إلى أن الصين أحرزت تقدما ملحوظا في بناء حضارة إيكولوجية، قال شي إن الصين ستواصل دفع التقدم الإيكولوجي، وستظل ملتزمة بتنفيذ فلسفة التنمية الجديدة التي تركز على التنمية المبتكرة والمنسقة والخضراء والمفتوحة للجميع، وبناء صين جميلة.

وأعلن شي عن مبادرة الصين لتأسيس صندوق كونمينغ للتنوع البيولوجي وأخذ زمام المبادرة باستثمار 1.5 مليار يوان (حوالي 233 مليون دولار أمريكي) لدعم حماية التنوع البيولوجي في الدول النامية.

وذكر أن الصين تدعو جميع الأطراف وترحب بها لتقديم مساهمات للصندوق.

وفي إشارة إلى أن الصين تتحرك بشكل أسرع لإنشاء نظام للمناطق المحمية مع وجود حدائق وطنية كدعامة أساسية، قال شي إن نظام الحدائق الوطنية، بمرور الوقت، سيضم المناطق ذات الأهمية الكبرى للنظام الإيكولوجي الطبيعي، والمناظر الطبيعية الأكثر تفردا، والتراث الطبيعي الأكثر قيمة، إلى جانب أكبر احتياطي للتنوع البيولوجي.

وقال الرئيس إن البلاد لتحقيق أهدافها المتعلقة بذروة انبعاثات الكربون والحياد الكربوني، ستطلق الصين خطط تنفيذ لزيادة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في المناطق والقطاعات الرئيسية بالإضافة إلى سلسلة من الإجراءات الداعمة.

وأشار إلى أن البلاد ستضع أيضا إطار سياسة "1+إن" لذروة انبعاثات الكربون والحياد الكربوني.

وقال شي إن الصين ستواصل تعديل هيكلها الصناعي ومزيج الطاقة لديها، وستعمل على تطوير الطاقة المتجددة بقوة، وإحراز تقدم أسرع في تخطيط وتطوير طاقة الرياح الكبيرة والقواعد الكهروضوئية في المناطق الرملية والمناطق الصخرية والصحاري.

كما شهدت القمة عبر الفيديو حضور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيس كوستاريكا كارلوس ألفارادو، ورئيس قرغيزستان صادر زاباروف، ورئيس وزراء بابوا نيو غينيا جيمس ماراب والأمير البريطاني تشارلز.