الخرطوم 12 أكتوبر 2021 (شينخوا) أكد خبراء اقتصاديون سودانيون أهمية المناطق الصناعية الصينية في أفريقيا كونها واحدة من آليات تنمية القارة ووسيلة لتعزيز التطور الصناعى ووسيلة لتبادل الخبرات.

وتوجد 25 منطقة صينية للتعاون الاقتصادي والتجاري في 16 دولة أفريقية، وفقا للتقرير السنوي للعلاقات الاقتصادية والتجارية بين الصين وأفريقيا (2021) الذي صدر مؤخرا.

وجذبت هذه المناطق حتى نهاية عام 2020 حوالي 623 شركة باستثمارات تقدر بـ7.35 مليار دولار، ووفرت أكثر من 46 ألف فرصة عمل للدول المضيفة.

وتساعد هذه المناطق في تعزيز التصنيع المحلي في مجالات متنوعة مثل الاستفادة من الموارد والزراعة والصناعة والتجارة والخدمات اللوجيستية.

وقال رئيس الجمعية السودانية لريادة الأعمال الدكتور جلال مختار فى تصريح لوكالة أنباء (شينخوا) اليوم "من المؤكد أن هذه المناطق الصناعية الصينية واحدة من أهم آليات تحقيق التنمية المستدامة فى أفريقيا".

وأضاف "مما لا شك أن هذه المناطق الصناعية تتيح للدول الأفريقية تبادل الخبرات مع الجانب الصينى وتوطين التكنولوجيا الصينية فى القارة السمراء".

وأعرب مختار عن أمله فى أن تتوسع الصين مستقبلا في إنشاء المزيد من المناطق الصناعية في قارة أفريقيا.

وقال " نأمل أن تعزز الصين استثماراتها مع قارة أفريقيا بشكل عام ومع السودان بشكل خاص".

وتعد الصين أكبر شريك تجاري لأفريقيا لمدة 12 عاما متتالية بنهاية العام 2020، بحسب التقرير السنوي للعلاقات الاقتصادية والتجارية بين الصين وأفريقيا (2021).

وأوضح التقرير أن التجارة الثنائية بلغت 187 مليار دولار، لتحافظ الصين على وضعها كأفضل شريك تجاري لأفريقيا في عام 2020.

كما سجلت التجارة الثنائية نموا قويا هذا العام، حيث ارتفع حجم التجارة بنسبة 40.5 بالمائة على أساس سنوي ليصل إلى 139.1 مليار دولار في الأشهر السبعة الأولى، وفقا لوزارة التجارة الصينية.

ومن جانبه قال المحلل الاقتصادى السوداني عبد الله نور الدين اليوم (الثلاثاء) ، فى تصريح لوكالة أنباء (شينخوا) " تسهم المناطق الصناعية الصينية فى خلق فرص حيوية لدفع المسيرة الاجتماعية والاقتصادية فى أفريقيا ".

وأضاف " تساعد هذه المناطق الصناعية فى دفع عجلة التصنيع بأفريقيا وخلق فرص عمل مناسبة للسكان المحليين".

وتابع مما لا شك فيه أن هذه المناطق الصناعية سيكون لها الدور الكبير فى تعزيز التعاون الصينى الأفريقى.

وشدد نور الدين على أهمية أن تعمل الحكومة الانتقالية فى السودان على تعزيز العلاقات الاقتصادية مع الصين.

وقال يحتاج السودان إلى إنشاء مناطق صناعية صينية على أراضيه كونه يمتلك العديد من الموارد سواء كانت فى المجال الزراعى أو الصناعى أو قطاعات التعدين.

وتقدر استثمارات الصين في السودان بنحو 15 مليار دولار، بحسب آخر إحصائيات حكومية.

وفى الأونة الأخيرة ازداد نشاط الاستثمار الصينى فى قطاعين حيويين هما الزراعة والتعدين.

ووفقا لأحدث إحصائية حكومية فإن نحو 22 شركة صينية تستثمر في مجال التعدين بالسودان في 30 مربعا بأكثر من 10 ولايات من بينها البحر الأحمر ونهر النيل ، ووصلت قيمة تلك الاستثمارات إلى 100 مليون دولار.