بكين 27 أكتوبر 2021 (شينخوا) قال رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ اليوم (الأربعاء) إن الحفاظ على السلام والاستقرار وحرية الملاحة في بحر الصين الجنوبي والتحليق أعلاه، يخدم المصالح المشتركة لجميع الأطراف.

صرح لي بذلك أثناء حضوره قمة شرق آسيا السادسة عشرة.

وأشار إلى أن الصين هي أكبر تاجر سلع في العالم، وأن أكثر من 60 بالمئة من تجارتها في السلع تمر عبر بحر الصين الجنوبي، متابعا بقوله "السلام والاستقرار في بحر الصين الجنوبي أمران مهمان لمصالح الصين الحيوية".

وقال لي: "بفضل الجهود المشتركة للصين ودول آسيان، حافظ الوضع في بحر الصين الجنوبي على الاستقرار الشامل ولم تكن هناك مشكلة في حرية الملاحة والتحليق".

وقال لي إن الصين ملتزمة بمسار التنمية السلمية. وبصفتها طرفا في اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، عملت الصين دائما مع دول آسيان للتعامل بشكل صحيح مع قضية بحر الصين الجنوبي على أساس الاحترام المتبادل ووفقا للقوانين الدولية، من بينها اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، وعلى ضوء الواقع الإقليمي.

وقال رئيس مجلس الدولة: "توافقاً مع هذه الروح والمبادئ، وقعنا بنجاح على إعلان سلوك الأطراف في بحر الصين الجنوبي وننفذ الإعلان بشكل كامل وفعال. وبالتوافق أيضا مع نفس الروح والمبادئ، ندفع بنشاط المفاوضات بشأن مدونة قواعد السلوك في بحر الصين الجنوبي، واتفقنا على التوصل إلى نتيجة مبكرة لمدونة قواعد سلوك فعالة وموضوعية تتفق مع القوانين الدولية، من بينها اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار".

وشدد على ضرورة احترام الجهود التي تبذلها دول المنطقة في الحفاظ على السلام والاستقرار في بحر الصين الجنوبي، وأعرب عن أمله في أن تدعم جميع الأطراف الدول الإقليمية في جعل بحر الصين الجنوبي بحرا للسلام والصداقة والتعاون.