دبي 28 أكتوبر 2021 (شينخوا) قالت صحيفة ((غالف نيوز)) في مقال رأي نُشر يوم الثلاثاء إنه من المرجح أن يستمر الاقتصاد الصيني في مده وجذره، ولكن "في نهاية المطاف سيواصل النمو في المستقبل المنظور".

وكتب رمزي بارود، وهو صحفي ومحرر في صحيفة ((غالف نيوز)) التي يقع مقرها الرئيسي في دبي، في المقال إن الضجة والدعاية الإعلامية المناهضة للصين سلاح ذو حدين.

وقال بارود إنه بينما تستفيد التغطية الإعلامية الغربية، التي تظهر الصين عادة في صورة سيئة، بشكل كبير من خفض مكانة الصين، فإن الاقتصادات الغربية ستكون أول من يدفع الثمن إذا دخلت الصين في تباطؤ اقتصادي طويل الأجل.

ويرى أن التغطية الإعلامية الغربية المتحيزة مدفوعة بالسياسة، وليست الحقيقة القابلة للتفسير، وذكر أن "مركزية الصين كمغذ رئيسي للنمو الاقتصادي العالمي تضع الغرب أمام معضلة مستحيلة. فمن ناحية، تريد القوى الغربية ضمان ألا تعزز الصين قوتها السياسية العالمية، بينما تستمر من ناحية أخرى في الاعتماد على المعجزة الاقتصادية الصينية للحفاظ على اقتصاداتها قائمة".

وأشار بارود، وهو مؤلف لخمسة كتب، إلى أن الاقتصاد الصيني متشابك بشكل وثيق بالاقتصاد العالمي، مبينا أن "مقولة (إذا عطست الصين، يصاب العالم بنزلة برد) لم تكن من قبل قط أصدق مما هي عليه الآن".