هانغتشو 24 نوفمبر 2021 (شينخوا) عقد عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي اليوم (الأربعاء) اجتماعا عبر رابط فيديو مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، لبحث العلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين.

وقال وانغ إن هذا العام يوافق الذكرى الـ50 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وإيران، مضيفا أن الصين مستعدة للعمل مع إيران لتنفيذ خطة التعاون الشامل والدفع لتحقيق إنجازات جديدة في الشراكة الاستراتيجية الشاملة الصينية-الإيرانية.

وأشار إلى أن ما يسمى قمة الديمقراطية التي اقترحتها الولايات المتحدة تهدف في جوهرها إلى إثارة الانقسام في العالم تحت شعار الديمقراطية، وتشجيع المواجهة بين المعسكرات على أسس أيديولوجية، وتنفيذ التحول على النمط الأمريكي في الدول الأخرى ذات السيادة، لخدمة الاحتياجات الاستراتيجية للولايات المتحدة نفسها. وأكد أن هذه الممارسة تتعارض مع اتجاه العصر ومحكوم عليها بألا يكون لها مستقبل.

من جانبه قال عبد اللهيان إن خطة التعاون الشامل بين إيران والصين تدفع العلاقات الثنائية إلى مرحلة جديدة، مضيفا أن إيران مستعدة لتعميق التبادلات والتعاون مع الصين في مختلف المجالات. وأكد أن إيران تعارض بحزم النزعة الأحادية والتنمر والمعايير المزدوجة والتدخل في سيادة الصين وشؤونها الداخلية.

وأضاف أن الجانب الإيراني يدين تسييس الأحداث الرياضية، ويرى أن أولمبياد بكين الشتوية ستحقق نجاحا كاملا.

وتبادل الجانبان الآراء حول الملف النووي الإيراني. وقال وانغ إن الجانب الصيني يتفهم المطالب المعقولة للجانب الإيراني، ويدعم إيران في حماية حقوقها ومصالحها المشروعة.

وثمَّن عبد اللهيان دور الصين البناء في استئناف مفاوضات فيينا، وقال إن إيران مستعدة للمشاركة في المفاوضات بتوجه إيجابي، مضيفا أن إيران تشكر الصين على تمسكها بالعدالة في الملف النووي الإيراني والشؤون الدولية، وعلى استعداد لمواصلة تعزيز التواصل والتنسيق مع الصين.

كما تبادل الجانبان وجهات النظر حول الوضع في أفغانستان.