13 مايو 2022 / شبكة الصين / قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس خلال مؤتمر صحفي عقد 10 مايو الجاري في جنيف إن المنظمة لا تعتقد أن إستراتيجية "صفر كوفيد" مستدامة، بالنظر إلى سلوك الفيروس الآن وما تتوقعه في المستقبل.

ونقلت العديد من وسائل الإعلام الأجنبية هذا التصريح الذي أدلى به غيبريسوس، معتبرة أن هذا التصريح انتقاد لسياسة الصين الحالية للوقاية من الوباء.

إلا أن خبيرين في منظمة الصحة العالمية أدليا في نفس المناسبة بتعليقات أكثر شمولاً حول سياسة الصين "صفر كوفيد" للوقاية من الوباء، حيث أشار أحدهما إلى أنه من المعقول أن تصر الصين على اتخاذ إجراءات صارمة لمكافحة الوباء كونها الدولة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في العالم، لكن العديد من وسائل الإعلام الغربية تجاهلت هذا التصريح.

وصرح خبراء معنيون في مقابلة مع صحيفة جلوبال تايمز أن ظروف الصين غير مواتية لرفع القيود، حيث تنتهج الصين مبدأ "الشعب أولا" و"الحياة أولا". لذلك، فإن الإصرار على إستراتيجية "صفر كوفيد" لتجنب العواقب الوخيمة التي يسببها الوباء هو خيار واقعي يتماشى مع ظروف الصين.

"صفر كوفيد" تكسب الوقت للتعامل مع الفيروس

وقال تشن شي، الأستاذ المشارك في كلية ييل للصحة العامة، في مقابلة مع صحيفة جلوبال تايمز إنه من الضروري زيادة توضيح ما يعنيه غيبريسوس بعبارة "غير مستدامة". ويرى تشن شي أن إستراتيجية "صفر كوفيد" التي تنتهجها الصين تكسب الوقت للتعامل مع الفيروس، بحيث تتمكن البلاد من إنجاز الاستعدادات اللازمة لرفع القيود وذلك في مجال التقليح والعلاج والبناء النفسي للجمهور، لذا فإن هذه السياسة ضرورية.

يذكر أن صحيفة جلوبال تايمز طلبت من منظمة الصحة العالمية تقديم مزيد من الإيضاح بهذا الشأن، ولكنها لم تتلق ردًا من المنظمة بعد.

"صفر كوفيد" خيار واقعي يتماشى مع ظروف الصين

وقال خبير في مجال الصحة العامة إنه بناءً على خصائص فيروس كورونا المستجد، لا يمكن استبعاد ظهور سلالة متحولة أكثر قابلية للانتشار من أوميكرون في المستقبل. وفي الوقت الحالي، لم تكن الظروف جاهزة لرفع القيود في الصين، كما أن إستراتيجية "صفر كوفيد" تكسب الوقت لإتمام كل التجهيزات.

ويذكر أن اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني عقدت اجتماعا يوم 5 مايو الجاري، أكدت فيه أن مستوى الإصابات بالوباء في العالم لا يزال عاليا، والفيروس مستمر في التحور، ولا يزال الاتجاه النهائي للقضاء على الوباء غير واضح، فلا يمكن التراخي بشأن مكافحة الوباء.

والصين دولة ذات عدد كبير من كبار السن، كما أن التنمية في مختلف مناطقها غير متوازنة ومواردها الطبية غير كافية، وسيؤدي تخفيف إجراءات مكافحة الوباء حتماً إلى عدد كبير من الإصابات ذات الأعراض الخطيرة والوفيات. مما يؤثر بشكل خطير على التنمية الاقتصادية والاجتماعية وصحة الشعب.

ودعت اللجنة المركزية للحزب إلى معالجة التحديات مثل التراخي والإهمال والتمسك بإستراتيجية صفر كوفيد بثبات.

ونشر فريق الأستاذ يوي هونغ جيه من جامعة فودان دراسة في مجلة "نيتشر مديسين" مؤخرا قدّر فيها حالة الموارد الطبية في حالة تفشي سلالة أوميكرون داخل الصين في غضون نصف عام.

وافترضت الدراسة دخول 20 حالة إصابة بأوميكرون إلى الصين في 1 مارس 2022، وأظهرت نتائج المحاكاة أنه إذا لم يتم اتخاذ تدخلات غير دوائية واسعة النطاق وصارمة، ولم يتم الالتزام بإستراتيجية "صفر كوفيد"، فستكون هناك ذروة وبائية شديدة من مايو إلى يوليو 2022.

وخلال فترة 6 أشهر، من المتوقع دخول 5.08 مليون نسمة إلى المستشفيات بسبب إصابتهم بالوباء، وحجز 2.67 مليون منهم في وحدة العناية المركزة، ووفاة 1.55 مليون نسمة.

ويمثل كبار السن غير الملقحين فوق 60 سنة نحو 74.7٪ من الوفيات. ويذكر أنه حتى 18 مارس 2022 لا يزال معدل تطعيم المسنين فوق 60 سنة أكثر انخفاضا، حيث يبلغ حوالي 80٪ فقط، ولا يزال هناك حوالي 52 مليون مسن لم يتم تطعيمهم بشكل كامل.

تحريف تصريحات الخبراء لإثارة الشكوك حول "صفر كوفيد"

ومن الجدير بالذكر أنه بالإضافة إلى غيبريسوس، أعرب خبيران من منظمة الصحة العالمية أيضًا عن وجهات نظرهما بشأن سياسة الوقاية من الوباء في الصين، لكن تصريحات هذين الخبيرين لم تعرض بالكامل من قبل بعض وسائل الإعلام الأجنبية.

وقال مايكل رايان المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية بمنظمة الصحة العالمية "يجب أن نوازن بين الأثر الاجتماعي والاقتصادي لإجراءات الوقاية من الوباء، وهي ليست مهمة سهلة".

ويرى رايان أن الإصرار على اتخاذ تدابير صارمة للحد من انتشار الفيروس "أمر معقول". ولاحظت صحيفة جلوبال تايمز أن العديد من وسائل الإعلام الأجنبية قد تجاهلت وجهة نظر رايان.

كما قالت ماريا فان كيركوف، المسؤولة التقنية في منظمة الصحة العالمية أيضا إنه لا يمكننا تجاهل الوباء، و"سندعم جميع البلدان لضمان حصول مواطنيها على الحماية المناسبة". فقد يكون لدى بعض البلدان القدرة على السيطرة الكاملة على الوباء وتقليل معدل الإصابة والوفيات، لكن لم نشهد ذلك على نطاق عالمي، "لذلك ما زلنا بحاجة إلى تعاون عالمي لمكافحة الوباء".

ومن جانبه أشار تشاو لي جيان، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في مؤتمر صحفي عقد يوم 11 مايو الجاري، إلى أن الحكومة الصينية وضعت ونفذت إستراتيجية "صفر كوفيد" بناء على ظروفها الخاصة. كما تحرص على تعدلها بشكل مستمر وفقا للوضع المتغير، وذلك بهدف حماية سلامة أرواح الشعب إلى أقصى حد ممكن، وضمان التنمية الاقتصادية والاجتماعية بشكل مستمر وسليم ومستقر، مؤكدا أن الصين لديها الأساس والشروط والقدرة على تحقيق إستراتيجية "صفر كوفيد"، وهناك ثقة كاملة في الفوز بالمعركة الصعبة ضد الوباء وتقديم مساهمات أكبر في المعركة العالمية ضد الجائحة.