بكين 22 يونيو 2022 (شينخوا) ستتبنى الصين تدابير مستمرة للسيطرة على الفيضانات والإغاثة من الكوارث لحماية أرواح الناس وممتلكاتهم بجدية، وفقا لقرار جرى اتخاذه في الاجتماع التنفيذي لمجلس الدولة الصيني برئاسة رئيس مجلس الدولة لي كه تشيانغ، اليوم (الأربعاء).

كما استمع الحاضرون إلى تقرير حول تحقيق الاستقرار في إنتاج الحبوب، مع اتخاذ مزيد من الخطوات لضمان محصول وفير للعام بأكمله.

أشاد الاجتماع بالاستجابة السريعة من جانب مختلف الأطراف لاستمرار هطول الأمطار الغزيرة في أماكن متعددة في جنوبي الصين، وبالجهود المبذولة للتخفيف من أضرار الكارثة. وتشير التوقعات إلى حدوث أحداث مناخية أكثر حدة نسبيا في موسم الفيضانات هذا العام، ويتجه حزام المطر الرئيسي نحو الشمال مؤخرا.

وأكد الاجتماع على ضرورة تعزيز المساءلة. وشدد على تحسين آلية التنسيق للإنذار المبكر والاستجابة للطوارئ، ومواصلة الجهود القوية للسيطرة على الفيضانات والإغاثة من الكوارث.

وقال لي "حدثت الفيضانات في جنوبي الصين مبكرا هذا العام. ومن الضروري الحفاظ على سلامة الأنهار الرئيسية والخزانات الكبيرة خلال موسم الفيضانات، وضمان حماية أرواح الناس وممتلكاتهم بشكل جيد. كما يتعين على المناطق الشمالية وضع خطط طوارئ وإجراء فحوص شاملة ومنع حدوث المخاطر المحتملة".

وقد أشار الاجتماع إلى البيئة الدولية المعقدة والصعبة مع التضخم الخطير، وأكد على ضرورة الاستمرار في التركيز على إدارة شؤون الصين الخاصة بشكل جيد.

بفضل العمل الجاد من قبل مختلف الأطراف في مجال إنتاج الحبوب، تم تأمين حصاد وفير من القمح الصيفي مع إنتاج أعلى لهذا العام، كما تجاوزت جودة الحبوب هذا العام المعدلات التي تحققت في السنوات متوسطة الجودة. وزادت غلات الحبوب الخشنة والبقول الشائعة بشكل متواضع، وزاد إنتاج بذور الكانولا بشكل ملحوظ.

اكتمل ما يقرب من 80 بالمئة من زراعة الذرة والمحاصيل الأخرى في الصيف. وينمو الأرز في أول الموسم وحبوب الخريف بشكل جيد. ومن المهم مواصلة تنفيذ المسؤوليات الواجبة بالكامل، لضمان بقاء إنتاج الحبوب السنوي فوق 650 مليار كيلوجرام.

وقال لي إن "الحصاد الوفير للحبوب الصيفية والزخم السليم لحبوب الخريف ليسا عملا سهلا، ويوفران دعامة قوية لإنتاج الحبوب المستقر طوال العام. الحفاظ على استقرار الأسعار أمر بالغ الأهمية للحفاظ على الاستقرار العام للاقتصاد. وضمان إنتاج الحبوب المستقر والمرتفع خطوة أساسية للحفاظ على استقرار الأسعار وتعزيز قدرة الصين على الأمن الغذائي. كما أنه يساعد على استقرار سوق الحبوب العالمية".

من المهم إجراء عملية شراء وتخزين الحبوب المحصودة في الصيف بشكل فعال، وتشجيع كيانات السوق تحت مختلف أشكال الملكية على الانضمام إلى عملية الشراء، لضمان جودة وكمية الحبوب في الصوامع.

ومن الضروري مواكبة الجدول الزمني للزراعة وضمان مساحة الزراعة الصيفية. وسيتم بذل الجهود للانتهاء من عملية بذر الذرة بشكل جيد، وضمان مساحة مستقرة للأرز في أواخر الموسم، وتطبيق عملية زراعة الذرة وفول الصويا معا.

سيتم تعزيز إدارة الأراضي الزراعية لمحاصيل الخريف، وسيتم تعزيز التأهب ضد الفيضانات والجفاف في أيام الصيف الأشد حرارة، وضد الأمراض النباتية والآفات والكوارث الأخرى. في غضون ذلك، ستبذل الجهود لضمان إنتاج لحم الخنزير وإمدادات المواد التموينية اليومية الأخرى.

كما قرر الاجتماع السياسات الداعمة بشكل أكبر لاستهلاك السيارات. وسلط الاجتماع الضوء على الاستهلاك كقوة دافعة رئيسية للاقتصاد ورافعة مهمة لإعادة النشاط الاقتصادي إلى المسار الطبيعي. سيتم تطبيق جميع السياسات المتاحة الداعمة للاستهلاك. وسيتم استغلال إمكانات استهلاك السيارات بشكل أكبر.

وسيتم تعزيز أسواق السيارات المستعملة لدعم شراء سيارات جديدة بدلاً من القديمة. بالنسبة للمركبات الخفيفة غير التجارية، بدءا من أول أغسطس، سيتم رفع القيود المفروضة على النقل عبر المناطق لتلك المركبات التي تلبي معيار انبعاثات المرحلة الخامسة على مستوى البلاد.

وسيتم دعم استهلاك مركبات الطاقة الجديدة. وسيتم النظر في تمديد سياسة الإعفاء الضريبي لمشتريات سيارات الطاقة الجديدة، التي تنتهي صلاحيتها بحلول نهاية العام، في ضوء الظروف الحالية. وستتم إزالة التدابير الحمائية المحلية في سوق سيارات الطاقة الجديدة.

ومن المتوقع أن تؤدي هذه السياسات، بمجرد تطبيقها، إلى زيادة استهلاك السيارات والاستهلاك المرتبط بها بنحو 200 مليار يوان (حوالي 29.8 مليار دولار أمريكي).

وقال لي "يظل الاستهلاك حلقة ضعيفة في الوقت الحالي، بسبب مزيد من التراجع في الاستهلاك غير المتصل بالإنترنت. يجب أن نطبق جميع السياسات اللازمة لتعزيز الاستهلاك، لتحفيز التوسع السريع نسبيا في الإنفاق الاستهلاكي في النصف الثاني من العام وتعزيز الوظائف والنمو الاقتصادي".