بكين 3 أغسطس 2022 (شينخوا) قال ما شياو قوانغ، المتحدث باسم مكتب شؤون تايوان التابع لمجلس الدولة الصيني، اليوم الأربعاء، إن محاولات زعيم تايوان تساي إنغ-ون وسلطات الحزب الديمقراطي التقدمي للتواطؤ مع القوات الأجنبية ستدفع تايوان إلى هاوية الكارثة.

وأضاف ما، أن تساي وسلطات الحزب الديمقراطي التقدمي خندقوا أنفسهم في الموقف الانفصالي المتمثل في "استقلال تايوان"، ورفضوا الاعتراف بتوافق عام 1992، وروجوا علانية لمناصرة "الدولتين" وهاجموا بشكل متهور سياسة "دولة واحدة ونظامان".

وأضاف ما أنهم دفعوا من أجل "إزالة الطابع الصيني" على جميع الجبهات في الجزيرة و"استقلال تايوان الشرعي".

لقد تعمّدوا خلق مواجهة عبر مضيق تايوان، واختطفوا الرأي العام في الجزيرة، وحرضوا الشعبوية في المجتمع التايواني، ولم يدخروا أي جهد في قمع القوى الصالحة والأصوات العقلانية في تايوان التي دعمت التطور السلمي للعلاقات عبر المضيق وإعادة التوحيد السلمي، وفقا للمتحدث.

وبالتواطؤ مع القوى الخارجية المعادية للصين، انخرطت تساي وسلطات الحزب الديمقراطي التقدمي في الأنشطة الانفصالية الساعية إلى "استقلال تايوان" على الساحة الدولية؛ وبغض النظر عن السلام عبر المضيق وسلامة أهالي تايوان، قاموا بتسهيل زيارة نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأمريكي إلى تايوان؛ للحصول على دعم أجنبي لتحدي البر الرئيسي، ووضعت تساي وسلطات الحزب الديمقراطي التقدمي أنفسهم في الجانب الآخر من الأمة الصينية؛ وقال ما إن ما فعلوه قوض بشكل خطير التنمية السلمية للعلاقات عبر المضيق، وعرّض السلام والاستقرار عبر المضيق لخطر شديد، وأضر بشكل خطير بالمصالح المشتركة للمواطنين على جانبي المضيق والمصالح الأساسية للأمة الصينية.

وقال المتحدث: "لقد حذرنا تساي وسلطات الحزب الديمقراطي التقدمي رسميا من أن محاولات التواطؤ مع القوى الخارجية للسعي إلى" استقلال تايوان "من أجل مصالح شخص واحد وطرف واحد لن تؤدي إلا إلى تسريع تدميرهم الذاتي ودفع تايوان إلى هاوية الكارثة."

وأشار ما إلى أن التاريخ أثبت وسيستمر في إثبات أن محاولات السعي إلى "استقلال تايوان" لن تنجح وأن أولئك الذين يخونون المصالح الوطنية محكوم عليهم بالفشل.

وقال ما إن على أي فرد أو قوة الاستخفاف بعزيمة الشعب الصيني القوية وإرادته وقدرته على الدفاع عن السيادة الوطنية وسلامة أراضيه.