بكين 4 أغسطس 2022 (شينخوا) دحضت متحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية اليوم (الخميس) بشكل صارم البيان المتعلق بتايوان الصادر عن وزراء خارجية مجموعة السبع والممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، قائلة إن الصين اليوم ليست مثل الصين القديمة التي تعرضت للتنمر والانتهاك من قبل الآخرين منذ أكثر من 100 عام مضت. وحان الوقت ليستيقظوا من أحلامهم الخاصة بالقوى الإمبريالية.

وجاء تعليق هوا تشون يينغ، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، بعدما أصدر وزراء خارجية مجموعة السبع والممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، بيانا متعلقا بتايوان أمس (الأربعاء).

وأوضحت "يبدو أن وزراء الخارجية هؤلاء ما زالوا يعتقدون أنهم يعيشون في عصر القوات المتحالفة للقوى الثماني منذ أكثر من 120 عاما مضت. عالم اليوم لم يعد العالم الذي يمكن فيه للقوى الإمبريالية أن تستعرض قوتها وتفعل ما تشاء في الصين، ولم تعد الصين اليوم هي الصين القديمة التي تعرضت للتنمر والانتهاك من قبل الآخرين منذ أكثر من 100 عام".

وتابعت هوا قائلة إن الصين لديها الحق في حماية سيادتها وسلامة أراضيها، مؤكدة أن السبب الجوهري للتوتر الحالي في مضيق تايوان هو أن الجانب الأمريكي تغاضى عن زيارة تايوان من قبل ثالث أعلى مسؤول في الولايات المتحدة على متن طائرة عسكرية أمريكية، متجاهلا معارضة الصين القوية واحتجاجاتها الرسمية. وتابعت هوا "لقد قوض هذا بشدة مبدأ صين واحدة وسيادة الصين ووحدة وسلامة أراضيها".

وذكرت أن "الجانب الأمريكي قام باستفزازات خبيثة أولا، في حين اضطرت الصين إلى التصرف دفاعا عن النفس"، مضيفةً أنه في مواجهة الأعمال الاستفزازية المتعمدة التي تنتهك سيادة الصين وسلامة أراضيها على نحو صارخ، يعد من المشروع للصين اتخاذ تدابير مضادة، وهي التدابير التي ستكون بكل تأكيد حازمة وقوية.

وأضافت أن أكثر من 100 دولة أعربت عن دعمها لمبدأ صين واحدة، وجهود الصين لحماية سيادتها وسلامة أراضيها.

وتابعت هوا قائلة "إذا كانت دول مجموعة السبع مهتمة بحق بشأن السلام والاستقرار في مضيق تايوان، فقد كان يتعين عليها في وقت سابق أن تثني الولايات المتحدة عن القيام باستفزازات خطيرة ومتهورة وغير مسؤولة ضد الصين".

وذكرت "قبيل زيارة بيلوسي إلى تايوان، تظاهرت هذه الدول بالغباء وظلت صامتة، ولكنها الآن هبت للوم الصين على اتخاذ إجراءات من حقها اتخاذها. إن نفاق هذه الدول واضح للعالم أجمع."

وتابعت هوا قائلة إن مبدأ صين واحدة يعد أساسا سياسيا هاما للدول السبع لإقامة العلاقات الدبلوماسية مع الصين. وتعارض الصين دوما، وبقوة، أي شكل من أشكال التبادلات الرسمية بين تايوان والدول التي لديها علاقات دبلوماسية مع الصين. وينبغي على رؤساء الهيئات التشريعية في حكومات الدول السبع التمسك بالسياسات الخارجية التي اعترفت بها حكوماتها ووعدت بها.

وأكدت أن مبدأ صين واحدة له نسخة واحدة ومعنى واحد، وهو أنه لا توجد سوى صين واحدة في العالم وتايوان جزء لا يتجزأ من أراضي الصين. وحكومة جمهورية الصين الشعبية هي الحكومة الشرعية الوحيدة المُمثلة للصين بأكملها.

وأوضحت هوا أن هذا هو ما نص عليه القرار رقم 2758 الذي تبنته الدورة الـ26 للجمعية العامة للأمم المتحدة في 1971، مضيفة أنه أحد الأعراف الأساسية الحاكمة للعلاقات الدولية، وهو الأساس السياسي لإقامة علاقات دبلوماسية وتطويرها مع الصين بالنسبة لـ181 دولة، ومن بينها دول مجموعة السبع.

وقالت إن أعضاء مجموعة السبع بقيادة الولايات المتحدة رمز للعدوان والقسر في التاريخ والواقع، مضيفة أنه ينبغي على دول مجموعة السبع ألا تنسى أنها لا تمثل المجتمع الدولي، وأن وجهات نظرها لا تمثل سوى رأي أقلية.

وتابعت هوا "أرغب في تذكير وزراء خارجية هذه الدول السبع مجددا بأن هذا هو العقد الثالث من القرن الـ21. وإذا كانوا لا يزالون يفكرون بالطريقة نفسها التي كانت قبل 100 عام، فستكون هناك مشكلة".

وخلال ردها على سؤال بشأن ما ورد عن إلغاء عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي اجتماعه مع وزير الخارجية الياباني يوشيماسا هاياشي، على هامش سلسلة اجتماعات وزراء الخارجية بشأن تعاون شرق آسيا، الذي كان مقررا بعد ظهر اليوم (الخميس)، قالت هوا إن اليابان، مع دول مجموعة السبع الأخرى والاتحاد الأوروبي، أصدرت بيانا يتهم الصين ظلما، ويخلط الحق بالباطل، ويدعم غرور الولايات المتحدة في انتهاك سيادة الصين. وأكدت أن الشعب الصيني مستاء للغاية، وبالتالي تم إلغاء الاجتماع الذي كان مقررا في بنوم بنه.

وتابعت قائلة "اليابان تتحمل المسؤولية التاريخية بشأن مسألة تايوان. إنها ليست إطلاقا في موقف يسمح لها بإصدار تصريحات غير مسؤولة بشأن القضايا المتعلقة بتايوان".