بكين 16 يناير 2023 (شينخوا) دعا شي جين بينغ، الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، اليوم (الإثنين)، الأشخاص غير الأعضاء بالحزب الشيوعي الصيني إلى أداء واجباتهم بمزيد من الجهد والعزيمة، ولعب دور أفضل في حشد القوى وخدمة المصالح العامة للبلد.

جاءت تصريحات شي، وهو أيضا الرئيس الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية، في أثناء مشاركته في اجتماع سنوي مع الأشخاص غير الأعضاء بالحزب الشيوعي الصيني، في قاعة الشعب الكبرى قبل حلول عيد الربيع أو العام الصيني الجديد.

وأعرب شي، نيابة عن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، عن تهانيه للقيادات المنتخبة حديثًا للجان المركزية لثمانية أحزاب سياسية غير الحزب الشيوعي الصيني واتحاد عموم الصين للصناعة والتجارة، وأرسل تحياته إلى الأشخاص من الأحزاب السياسية غير الحزب الشيوعي الصيني واتحاد عموم الصين للصناعة والتجارة، وشخصيات بدون انتماءات حزبية، وأعضاء من الجبهة الموحدة.

وقال إن عام 2023 هو أول عام كامل لدراسة وتنفيذ المبادئ التوجيهية للمؤتمر الوطني الـ20 للحزب الشيوعي الصيني، مع وجود الآمال والتحديات جنبا إلى جنب، داعيا إلى تضافر الجهود لدفع التحديث الصيني.

حضر الاجتماع وانغ يانغ، رئيس المجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني. وحضر أيضا وانغ هو نينغ ودينغ شيويه شيانغ، وهما من أعضاء اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني.

ألقى شي كلمة مهمة في الاجتماع. وقال إن عام 2022 كان مهما للغاية في تاريخ التنمية للحزب والدولة. كما وافق ذلك العام الذكرى المئوية لطرح الحزب الشيوعي الصيني سياسة جبهته الموحدة بشكل واضح.

وقال شي إن اللجان المركزية للأحزاب السياسية غير الحزب الشيوعي الصيني والشخصيات بدون انتماءات حزبية أجرت استقصاءات وإشرافا ديمقراطيا على نحو متعمق بشأن القضايا المهمة المتعلقة بالإصلاح والتنمية والاستقرار، مضيفا أن جهود هؤلاء ساعدت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني على اتخاذ قرارات سليمة وتنفيذها بشكل فعال.

وأوضح أن اتحاد عموم الصين للصناعة والتجارة عزز تنفيذ حملة "10000 مؤسسة تساعد 10000 قرية" ما ساعد في توجيه الشركات الخاصة في الوفاء بمسؤولياتها الاجتماعية بفعالية والسعي لتحقيق تنمية عالية الجودة.

وشدد على أن التمسك بقيادة الحزب الشيوعي الصيني والاتحاد والعمل ككيان واحد على نحو مستمر مع الحزب الشيوعي الصيني هو الأساس السياسي الرئيسي للتعاون متعدد الأحزاب.

وأعرب عن أمله في أن تتخذ القيادات المنتخبة حديثا للأحزاب السياسية غير الحزب الشيوعي الصيني تنفيذ المبادئ التوجيهية للمؤتمر الوطني الـ20 للحزب الشيوعي الصيني كمهمة رئيسية لتعزيز الانتقال السياسي بها.

وقال شي إن بناء الصين لتصبح دولة اشتراكية حديثة عظيمة على نحو شامل ودفع تجديد شباب الأمة الصينية على جميع الجبهات يتطلب تضافر الجهود من جميع أفراد الشعب في البلاد. ودعا الأحزاب السياسية غير الحزب الشيوعي الصيني إلى العمل كمستشارين ومساعدين وزملاء جيدين للحزب الشيوعي الصيني.

وطالب الأحزاب السياسية غير الحزب الشيوعي الصيني بتعميق أبحاثها ودراستها وتقديم المشورة بنشاط للمساعي الرئيسية للبلاد. ويجب أن يشمل ذلك إنشاء نمط تنموي جديد وتنفيذ مبدأ تعزيز وتطوير القطاع العام بثبات مع تشجيع ودعم وتوجيه تنمية القطاع غير العام بثبات، وتعزيز الازدهار المشترك بتقدم قوي.

كما قال إنه ينبغي توسيع الأشكال والقنوات ذات الصلة لجعل الإشراف الديمقراطي أكثر استهدافا وفعالية.

ودعا شي الأحزاب السياسية غير الحزب الشيوعي الصيني إلى إرشاد أعضائها والجمهور العام الذي ترتبط به، في بناء الثقة والروح المعنوية، والتغلب على الصعوبات والعقبات في المستقبل.

وأشار إلى أنه يتعين على اتحاد عموم الصين للصناعة والتجارة أن يسهل التنفيذ السليم للسياسات التفضيلية لتخفيف الصعوبات التي تواجه الشركات وتعزيز ثقة القطاع الخاص في التنمية.

ومن أجل الاستفادة بشكل أفضل من القوة السياسية للنموذج الجديد لنظام الأحزاب السياسية في الصين، أوضح شي أنه يتعين على الأحزاب السياسية غير الحزب الشيوعي الصيني تحسين نفسها وتعزيز فهمها السياسي وقدرتها على المشاركة في مداولات وإدارة شؤون الدولة والقيام بأدوار تنظيمية رئيسية والتعاون مع الآخرين وحل قضاياهم الخاصة.

ودعا تلك الأحزاب السياسية إلى السعي لأن يكونوا مشاركين في الاشتراكية ذات الخصائص الصينية يتسمون بأنهم راسخون في القناعة السياسية ومنظمون جيدا وأكفاء ويتمتعون بسلوك جيد وأساس مؤسسي صلب.

وفي معرض إشارته إلى أن هذا العام يوافق الذكرى الـ70 لتأسيس اتحاد عموم الصين للصناعة والتجارة، حث شي على بذل الجهود للمضي قدما في تقاليده الجيدة والحفاظ على العزيمة في الإصلاح والابتكار، وتقديم التوجيه للشخصيات التمثيلية، والاضطلاع بشكل أفضل بدوره في التجسير والمساعدة.