القاهرة 11 أغسطس 2017 (شينخوا) قتل 49 شخصا وأصيب 133 آخرين بجروح اليوم (الجمعة) في تصادم قطارين بمحافظة الأسكندرية شمال مصر.

وأكدت قناة (النيل) الإخبارية الرسمية في خبر عاجل أسفل الشاشة "ارتفاع عدد ضحايا حادث قطاري الأسكندرية إلى 49 حالة وفاة".

بينما قال مستشار وزير الصحة الدكتور شريف وديع، إن عدد المصابين في الحادث بلغ 133 شخصا، من بينهم 12 حالتهم حرجة، حسب وكالة أنباء (الشرق الأوسط).

وتتراوح الإصابات ما بين سحجات وكسور ونزيف.

وجرى نقل جثامين القتلى والمصابين إلى المستشفيات، بمشاركة 75 سيارة إسعاف، حيث تم رفع درجة الاستعداد الى الدرجة القصوى بجميع مستشفيات الاسكندرية.

وتواجد في مكان الحادث عدد من الوزراء والمسؤولين، من بينهم وزير الصحة أحمد عماد الدين راضي، ووزير النقل هشام عرفات.

وانتقل فريق من ضباط القوات المسلحة للمشاركة في نقل الضحايا وعمليات الإغاثة، حسب الوكالة الرسمية.

ووقع الحادث بمنطقة خورشيد في شرقي الأسكندرية شمال مصر.

وقالت هيئة السكك الحديدية في بيان إن أحد القطارين اصطدم بمؤخرة الآخر، ما أدى إلى "سقوط جرار الأول وعربتين من مؤخرة القطار الثاني".

وأمر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بتشكيل فرق عمل للتحقيق في ملابسات الحادث والتعرف على أسبابه ومحاسبة المسؤولين عنه، ووجه كافة أجهزة الدولة بمتابعة تطورات الحادث، حسب بيان للرئاسة المصرية.

وأعرب السيسي "عن بالغ الأسف للحادث الأليم (..) وعن خالص تعازيه لأهالي الضحايا"، مؤكدا أن الدولة ستسخر كافة إمكاناتها لتوفير الرعاية الكاملة للمصابين.

من جانبه، أمر النائب العام المصري المستشار نبيل أحمد صادق، بفتح "تحقيقات فورية" في الحادث، وكلف فريقا موسعا من محققي النيابة العامة بإجراء المعاينات اللازمة لمسرح الحادث، والاستماع لأقوال المصابين وشهود الحادث.

وقرر النائب العام ندب لجنة هندسية للانتقال إلى موقع الحادث للوقوف على أسباب وقوعه والمسؤول عنه على وجه التحديد.

كما أمر باستدعاء مسؤولي هيئة السكك الحديدية المختصين لسؤالهم في شأن الحادث، مع التحفظ على الصندوقين الأسودين للقطارين المتصادمين، وتشكيل لجنة فنية من الخبراء المتخصصين لفحص السيمافورات وأبراج المراقبة بمنطقة الحادث.

فيما أعرب محمد السويدي رئيس ائتلاف (دعم مصر)، الذي يحظى بالأغلبية البرلمانية، عن بالغ أسفه للحادث المؤلم، مطالبا بسرعة الوقوف على أسباب الحادث ومحاسبة المسؤولين عنه.

وطالب السويدي الحكومة بتقديم حلول عاجلة للمشكلات المزمنة التي تعاني منها السكك الحديدية، وضرورة النهوض بقطاع النقل وتطوير منظومة السكك الحديدية لتلافي مثل هذه الحوادث في المستقبل.

وأكد ضرورة تقديم تعويضات عاجلة لأسر الضحايا، وتوفير سبل الرعاية الصحية للمصابين.

بينما أعلنت وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي، أنه سيتم صرف 50 ألف جنيه (نحو 2.7 ألف دولار) لأسرة كل متوف.

وأوضحت أنها تواصلت مع وزير العدل للتوجيه بتحديد محاكم محددة لسرعة استخراج إعلام الوراثة لحالات الوفاة.

وزارت والي المصابين في المستشفيات، واطمأنت على حالتهم الصحية.

ويأتي هذا الحادث قبل نحو ثلاثة أسابيع من حلول عيد الأضحي.

ويستخدم مئات الالاف من المصريين القطار يوميا للتنقل بين محافظات البلاد، وتتزايد هذه الأعداد في الأعياد.

وتتكرر حوادث القطارات في مصر لأسباب عدة، أبرزها تقادم القطارات وضعف الرقابة، ففي العام 2015، وقع 1235 حادث قطار في مصر، بحسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

img1

img2

img3

img5

img6

img7

img8

img9