القاهرة 12 أكتوبر 2017 (شينخوا) رحبت الجامعة العربية اليوم (الخميس) بإتفاق المصالحة بين حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) برعاية مصرية، داعية إلى سرعة تنفيذه.

وقالت الجامعة العربية، في بيان صحفي مساء اليوم، إنها "ترحب بإعلان المصالحة الوطنية الفلسطينية بعد التوصل إلى اتفاق بين حركتي فتح وحماس برعاية مصرية" في القاهرة.

ودعت إلى سرعة تنفيذ الاتفاق "لتحقيق المصالح العليا للشعب الفلسطيني".

واعتبرت أن "هذه الخطوة الهامة ستعيد القضية الفلسطينية بقوة إلى الأروقة الدولية من أجل التصدي لمحاولات الاحتلال الإسرائيلي المستمرة وتهربه من المضي في مفاوضات جدية تؤدي إلى تحقيق أهداف عملية السلام وإقرار حل الدولتين، وفقا لما نصت عليه قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

ووقعت حركتا فتح وحماس اليوم في القاهرة اتفاقا للمصالحة الفلسطينية بعد جولة حوارات دامت ليومين برعاية مصرية.

وذكر بيان رسمي مصري أن الحركتين اتفقتا على تمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها والقيام بمسؤولياتها الكاملة في إدارة شؤون قطاع غزة بحد أقصى الأول من ديسمبر المقبل.

ورأت الجامعة العربية أن الاتفاق هو الضمانة الأساسية لتحقيق أهداف الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأراضي دولة فلسطين وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على خط الرابع من يونيو 1967.

وأعربت عن ثقتها وأملها في تكريس الوحدة الوطنية وتوحيد الصف الفلسطيني.

وهنأت الرئيس محمود عباس وكافة فصائل العمل الوطني والإسلامي وعموم الشعب الفلسطيني على هذا "الانجاز الهام الذي يعزز الموقف الفلسطيني إزاء التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية".

وتقدمت الجامعة العربية بالشكر لمصر لرعايتها جهود إنهاء الانقسام ونجاحها في إنجاز المصالحة الفلسطينية.