بكين، قوانغتشو 6 ديسمبر 2017 (شينخوا) قال الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم (الاربعاء) لقادة الاعمال العالميين المجتمعين فى الصين إن الدولة ستواصل الانفتاح وتحسين مناخ الاعمال لديها لخلق مزيد من الفرص وتقديم اسهامات أكبر للعالم.

صرح شي بذلك في رسالة تهنئة إلى منتدى فورتشن العالمي 2017 الذي افتتح في مدينة قوانغتشو جنوب الصين اليوم (الاربعاء).

وفى رسالته، قال شي إنه سيطور الاقتصاد المفتوح إلى مستوى أعلى وسيعزز مبادرة الحزام والطريق وسيدفع من أجل تحقيق نمط جديد للانفتاح الشامل.

وبالتطلع إلى المستقبل، قال إن الصين ستتمتع بقوة دفع تنموية نشطة وسيشعر الشعب بالمكاسب بشكل أكبر وستكون الدولة أكثر تكاملا مع العالم.

وقال الرئيس إن اقتصاد الصين لديه الاساس والظروف والقوة الدافعة للحفاظ على نمو مستقر وقوة دفع جيدة.

وأكد مجددا ان الصين لن تغلق أبوابها أمام العالم وستصبح فقط أكثر وأكثر انفتاحا مع تحويل بيئة الاعمال بها إلى بيئة أكثر انفتاحا وشفافية وتنظيما.

وأضاف "الصين ستواصل صياغة شراكات عالمية وتوسيع المصالح المشتركة مع الدول الأخرى وزيادة تحرير وتسهيل التجارة والاستثمار والدفع من أجل تحقيق عولمة اقتصادية أكثر انفتاحا وشمولا وتوازنا وعدلا وفائدة للجميع."

ورحب شي بالشركات العالمية للاستثمار فى الصين للمشاركة في الفرص التى تحققت نتيجة الاصلاح والتنمية.

تجدر الاشارة إلى ان المنتدى الذي يستمر ثلاثة أيام اختار شعار "الانفتاح والابتكار: صياغة الاقتصاد العالمي"، وجذب 1100 مشارك، معظمهم من قادة الاعمال في العالم، من بينهم مديرون تنفيذيون كبار لشركات عالمية مثل علي بابا وتينسنت وفورد واتش اس بي سي وجي بي مورجان.

كما يذكر ان هذه هي المرة الخامسة التي تستضيف فيها مدينة صينية المنتدى. وقد قام رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو ورئيس وزراء بابوا نيو غينيا بيتر اونيل بالقاء كلمتين في الافتتاح.

وألقى نائب رئيس مجلس الدولة وانغ يانغ خطابا رئيسيا ألقى فيه الضوء على أهمية التمسك بالعولمة والابتكار والنمو الشامل.

وقال "اقتصاد الصين يمر بتحولات عميقة وان التنمية المستقبلية للدولة ستمنح أولوية للجودة والكفاءة بدفع من الابتكار والانفتاح."

وأرجع نمو الصين إلى الانفتاح وتعهد بالتمسك بهذه الطريق.

وقال "الصين ستسهل بشكل كبير الوصول إلى السوق وستضع جدولا زمنيا للانفتاح في المجالات الاساسية"، مضيفا ان الدولة ستحمي الحقوق والمصالح الخاصة بالشركات الاجنبية وخلق بيئة سوق عادلة.

تجدر الإشارة إلى ان الان موراي، رئيس تحرير مجلة ((فورتشن))، قال إن المنتدى يأتي في وقت تعيد فيه التكنولوجيا تشكيل عالم الاعمال بطرق لم يتم رؤيتها من قبل. كما ان زيادة النزعة القومية وعدم الثقة في الشركات والمؤسسات الأخرى يشكل تهديدا للعولمة.

وقالت جينج اولريتش، المدير الاداري ونائب رئيس إدارة اسيا باسيفيك في جي بي مورجان تشيس، إنه أمر بالغ الأهمية بالنسبة للصين ان تقول إنها ستستمر في تطوير اقتصاد منفتح، خاصة في وقت تزداد فيه حدة الحمائية العالمية.

واضافت "بعض الدول تحولت إلى الحمائية. وبالانفتاح، أكدت الصين وضعها القيادي كثاني أكبر اقتصاد في العالم وبطلة العولمة. الصين تظهر للعالم طريقة صحيحة للتنمية."