الأمم المتحدة 12 يناير 2018 (شينخوا) أشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس يوم الجمعة بدور مجموعة الـ 77 (جي 77) والصين في تعزيز التعددية والتنمية ومكافحة تغير المناخ.

وقال غوتيريس، في حفل تسليم رئاسة مجموعة الـ 77 من الإكوادور لمصر، "لقد كنتم ركيزة أساسية في الدفاع عن التعددية -- وهذه ليست أوقاتا سهلة للتعددية، وكنتم حاسمين تماما في التأكد من أن التنمية ما تزال في صلب عمل الأمم المتحدة".

ولفت غوتيريس إلى أن أكبر اقتصادين في مجموعة جي 77 -- الصين والهند -- ملتزمان بقوة تجاه القيادة في العمل المناخي، مضيفا "في لحظة فشل الآخرين ، أرى أن أكبر اقتصادات مجموعة الـ 77 والصين أقدمت على تولي القيادة في العمل المناخي للتأكد من أننا لا نعاني من الآثار المأساوية والمدمرة لتغير المناخ".

وأثنى على دور مجموعة الـ 77 في تشكيل النقاش الدولي حول بشأن الهجرة.

وقال غوتيريس في الحفل "لا يمكننا قبول (حقيقة) أنه عند تحدث كثير من الناس عن حقوق الإنسان ، فإنه يتم نسيان حقوق الإنسان للمهاجرين".

وأشار إلى أن تعزيز الهجرة النظامية وزيادة فرص الهجرة القانونية هو محور أي مشاركة من جانب المجتمع الدولي، مضيفا أنه يعول على مجموعة "جي 77" لتكون في قلب النقاش الذي من شأنه أن يؤدي إلى وضع جدول أعمال يركز على الناس وعلى كرامة الإنسان .

وتقود الأمم المتحدة مبادرة لصياغة ميثاق عالمي حول الهجرة.

ولفت إلى أن المنظمة العالمية ومجموعة الـ 77 تتشاطران وجهات نظر حول أمم متحدة أكثر ديمقراطية، مضيفا "تحدوني الثقة بأن مجموعة الـ 77 ستكون متنبهة بشكل خاص إلى ضرورة التأكد من أن أي إصلاح سيمنح مساهمة فعالة نحو أمم متحدة أكثر توازنا وديمقراطية، حيث يتم توزيع السلطة بصورة أفضل وبوسع العدالة أن تسود بسهولة أكثر".

وتابع أن "مجموعة الـ 77 لها دور مهم لتلعبه ليس فقط في عالم متعدد الأطراف ، وإنما أيضا في عالم تتمتع فيه العلاقات الدولية بمزيد من العدالة".

وأشار إلى أن مجموعة الـ 77 كانت شريكا بناء وإيجابيا للغاية في المناقشات التي أدت إلى قرارات الجمعية العامة فيما يتعلق بإصلاح الأمم المتحدة.

وأضاف الأمين العام أن المجموعة لعبت دورا مهما جدا في تجنب خفض هائل في ميزانية الأمم المتحدة وفي الحفاظ على قطاع التنمية في مفاوضات الميزانية.

ومجموعة الـ 77 أو "جي 77" في الأمم المتحدة هي ائتلاف من البلدان النامية يجمعها هدف تعزيز المصالح السياسية والاقتصادية الجماعية لأعضائها في الأمم المتحدة. وتشارك الصين في مجموعة الـ 77 ولكنها لا تعتبر نفسها عضوا فيها. وتصدر جميع البيانات الرسمية تحت اسم "مجموعة الـ 77 والصين".