بكين 12 فبراير 2018 (شينخوا) نشرت مصلحة السياحة الصينية مؤخرا تقريرا حول السوق السياحية الصينية لعام 2017، أفاد بأن سياحة الصينيين إلى الخارج شهدت نموا مستقرا ليصل عددهم إلى130.51 مليون شخص، بزيادة نسبتها 7 في المائة مقارنة بعام 2016. ومع اقتراب حلول عيد الربيع الذي يعد أهم أعياد الصينيين وبداية للعام الصيني الجديد، اختارت العديد من الأسر الصينية السفر إلى الخارج لقضاء عطلة هذا العيد التقليدي الكبير.

وتشير التوقعات إلى أن عدد السائحين الصينيين سيبلغ خلال عطلة عيد الربيع 6 ملايين و500 ألف، بزيادة نسبتها 5.7 في المائة مقارنة بعددهم في العام الماضي.

ومن خلال ما تذخر به من مناطق جذب سياحي مختلفة وما تقدمه من تسهيلات وتيسيرات إضافية عند السفر إليها، تجذب الدول العربية مزيدا من السائحين الصينيين لزيارتها. فوفقا لتقرير نشرته أكاديمية السياحة الصينية حول اتجاه السياحة وقائمة المقاصد السياحية في عطلة عيد الربيع، تم إدراج مصر ضمن قائمة الدول الـ15 الأكثر جاذبية بالنسبة للسائحين الصينيين من بين دول العالم، حيث تظهر أرقام حصلت عليها الأكاديمية استنادا إلى شركات سياحية أن ما يقرب من 58 ألف سائح صيني سيزورون مصر خلال العطلة حسب التوقعات الأولية.

فمصر، بحضارتها العريقة وروعة مكانها وكذا ما تمنحه من تيسيرات وتسهيلات للصينيين الزائرين لها، تلقى رواجا كبيرا وإقبالا واسعا لدي السائح الصيني، حيث كشفت الأرقام أن عدد السائحين الصينيين إلى مصر في الأشهر الـ11 الأولى من العام الماضي وصل إلى قرابة 300 ألف لتحتل الصين بذلك المركز السابع من حيث أكبر عشرة أسواق مصدرة للسياحة إلى مصر، كما فازت مصر في شهر ديسمبر الماضي بجائزة لمجيئها في ترتيب متقدم من بين أفضل عشرة مقاصد سياحية بالسوق السياحية الصينية من حيث ارتفاع مستوى الجودة.

وعلى أساس هذا الإقبال، فتحت مزيد من المدن الصينية خطوطا جوية مباشرة إلى مصر في موسم السياحة منذ عام 2016. فعلى سبيل المثال، فتح مطار مدينة فوتشو حاضرة مقاطعة فوجيان، في هذا الموسم، 13 خطا جويا مباشرا إلى القاهرة تقوم بتسييره شركة "إيرليجر" المصرية بطائرة عريضة البدن من طراز إيرباص كل أربعاء حتى نهاية مارس المقبل، ومن المتوقع أن تنقل أكثر من 3 آلاف سائح من المدينة لزيارة مصر على مدى ثلاثة أشهر.

" بالنسبة للأهالي، كان السفر إلى مصر التي يعشقون زيارتها يتطلب منهم الذهاب إلى قوانغتشو لكي يستقلوا من هناك طائرة مباشرة إلى مصر، وهذا يستغرق عشرين ساعة على الأقل إضافة إلى وقت الانتظار والرحلة"، هكذا علق مسؤول بالمطار عن الوضع في السابق، قائلا إن الرحلة لا تستغرق الآن سوى 12 ساعة تقريبا.

وحسبما نشر في التقرير المذكور أعلاه، أصبح برج خليفة في دبي الإماراتية ضمن المقاصد الخمسة التي يقبل الصينيون على زيارتها في العطلة إضافة إلى استوديوهات سنغافورة العالمية ومتحف اللوفر بباريس وسيام باراجون ببانكوك وديزني لاند بطوكيو، حيث قال التقرير إن إعفاء السائحين الصينيين من تأشيرة دخول الإمارات الذي دخل إلى حيز التنفيذ رسميا في 16 يناير الماضي يوفر كثيرا من التسهيلات للصينيين حتى أن جميع تذاكر الرحلات إليها قد حجزت قبل شهر مقدما.

وبفضل سياسة الإعفاء من التأشيرة، تستقبل تونس والمغرب أيضا أعدادا متزايدة من السائحين الصينيين، حيث أفادت عدة شركات سياحية صينية بأنها أطلقت خدمة للسياحة إلى البلدين خلال أسبوع أو أسبوعين وشهدت ترحيبا كبيرا من السائحين الصينيين، حيث قال مسؤول بشركة (تونيو)، وهي إحدى الشركات السياحية الرئيسيّة في الصين، إنه من المتوقع أن تشهد السياحة إلى شمال إفريقيا تزايدا ملحوظا خلال عطلة عيد الربيع، إذ أظهرت أرقام حصلت عليها الشركة أن العديد من الوجهات السياحية الشهيرة بالمنطقة مثل الدار البيضاء وسيدي بوسعيد وغيرهما صارت تتصدر اختيارات السائحين الصينيين.