137033991_15209048766701n.jpgبكين 12 مارس 2018 (شينخوا) شدد الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم (الاثنين) على بذل جهود عملية لتعزيز تعميق التكامل العسكري-المدني لتوفير القوة الدافعة والدعم لتحقيق الحلم الصيني والهدف لبناء جيش قوي.

أدلى شي، الذي يشغل أيضا منصب الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية، بالتصريحات خلال حضوره اجتماعا كاملا لوفد جيش التحرير الشعبي والشرطة المسلحة خلال الدورة الحالية للمجلس الوطني الـ13 لنواب الشعب الصيني، الجهاز التشريعي الوطني في الصين.

وقال شي إن "تنفيذ استراتيجية التكامل العسكري-المدني شرط مسبق لبناء استراتيجيات وطنية متكاملة وقدرات استراتيجية ولتحقيق هدف الحزب ببناء جيش قوي في العصر الجديد."

ودعا إلى بذل جهود لتعزيز التنمية العسكرية التي تتسم بمستوى أعلى من حيث الجودة والكفاءة والمستويات العلمية والتكنولوجية.

وملقيا الضوء على الابتكار العلمي-التكنولوجي المنسق في مجالات رئيسية بين القطاعين العسكري والمدني، طلب شي من الأطراف المعنية تعزيز التكامل بين الفكر والتنفيذ في المشروعات الرئيسية للعلوم والتكنولوجيا والتسابق لأخذ الأرضية الاستراتيجية العالية فيما يتعلق بالابتكار العلمي -التكنولوجي.

وأضاف أن الصين حققت إعادة هيكلة لتنظيم الجيش وخدماته وسط تعميق الإصلاح المتعلق بالدفاع الوطني والقوات المسلحة منذ المؤتمر الوطني الـ18 للحزب الشيوعي الصيني في أواخر 2012.

وتابع أنه ينبغي بذل جهود لتسريع إقامة نظام للسياسات العسكرية الحديثة.

وأمر الجيش بدعم الإصلاح المؤسسي بثبات داخل الحزب والبلاد وضمان تنفيذ مهام الإصلاح المتعلقة بالقطاعين العسكري والمدني جيدا.

وقال إنه ينبغي تعزيز جهود بناء نظام حكم القانون في الجيش الصيني.

وطلب شي من كل فرد من القوات المسلحة تدعيم الدستور وأن يكونوا داعمين مخلصين وتابعين نشطين له ومدافعين ثابتين عنه.

وقال إنه ينبغي على لجان الحزب والحكومات على كافة المستويات القيام بالمزيد لدعم قضية التقدم الدفاعي والعسكري، بينما ينبغي على القوات المسلحة تقديم خدماتها للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

137033991_15209048867031n.jpg