بكين 15 مايو 2018 (شينخوا) قال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية اليوم (الثلاثاء) إن بلاده تشعر بقلق بالغ بشأن الاشتباكات العنيفة في قطاع غزة وتدعو كل من إسرائيل وفلسطين لممارسة ضبط النفس.

كان عشرات الآلاف من الفلسطينيين تجمعوا شرقي قطاع غزة بالقرب من الحدود مع إسرائيل أمس الاثنين للاحتجاج على نقل الولايات المتحدة سفارتها من تل أبيب للقدس. وقتل أكثر من 50 فلسطينيا وأصيب أكثر من ألفين آخرين خلال اشتباكات عنيفة مع القوات الإسرائيلية.

وقال المتحدث لو قانغ في مؤتمر صحفي يومي إن الصين قلقة للغاية بشأن المواجهات التي أدت الى سقوط عدد كبير من الضحايا وتعارض العنف ضد المدنيين.

وأضاف لو "ندعو كل من إسرائيل وفلسطين وبخاصة الجانب الإسرائيلي لممارسة ضبط النفس لتجنب تصعيد التوترات."

وتابع لو بأن قضية وضع القدس وملكيتها معقدة وحساسة للغاية. وقال "الجانب الصيني يدعم استئناف محادثات السلام بين فلسطين وإسرائيل في أقرب وقت ممكن وتسوية الوضع النهائي للقدس عبر الحوار بما يتمشى مع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة."

وتدعم الصين القضية العادلة للشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه المشروعة وتدعم إقامة دولة فلسطين المستقلة وذات السيادة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، حسبما قال.

والصين مستعدة للعمل مع الأطراف المعنية بالمجتمع الدولي لتقديم الإسهامات من أجل التوصل لتسوية ملائمة نهائية للقضية الفلسطينية.