تونس 15 مايو 2018 (شينخوا) نظم مجلس الأعمال التونسي -الصيني، اليوم (الثلاثاء)، بمقر الإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية (منظمة أرباب العمل)، بتونس العاصمة، ندوة حول التعاون والاستثمار بين تونس والصين في كافة المجالات.

وشارك في هذه الندوة رئيس مجلس الأعمال التونسي - الصيني محمد بن رحومة وسفير الصين لدى تونس وانغ ون بين، وعدد من رجال الأعمال ومسؤولين تونسيين وصينيين.

وإستعرض محمد بن رحومة خلال هذه الندوة، الفرص المتاحة للتعاون بين المستثمرين التونسيين والمستثمرين الصينيين في جميع المجالات الممكنة، حيث أكد في هذا السياق أن السوق الصينية تُعد من بين أكبر الأسواق التي تستقطب إنتاج مختلف القطاعات، وخاصة منها القطاعين الزراعي والالكتروني.

ودعا بن رحومة الشركات التونسية التي تريد الاستثمار في الصين إلى المشاركة في المعرض الدولي الذي سينظمه الجانب الصيني في نوفمبر القادم والذي سيخصص للتوريد، مشدّدا على أن حظوظ تونس كبيرة في مجال التصدير.

من جهتها، أكدت ضحى ميزوني نائبة رئيس مجلس الاعمال التونسي - الصيني، أن "تونس ستُشارك في المعرض الدولي للاستيراد الذي ستحتضنه مدينة شنغهاي بالصين خلال الفترة ما بين الخامس والعاشر من شهر نوفمبر القادم، ضمن إطار مبادرة الحزام والطريق التي اطلقتها الحكومة الصينية.

وإعتبرت أن هذا المعرض الدولي الذي ستُشارك فيه مؤسسات وشركات كبرى من 120 دولة، يعد فرصة للشركات التونسية للترويج لمنتجاتها وكذلك لفهم حاجيات وخصوصيات السوق الصينية.

من جهته، أكد سفير الصين لدى تونس وانغ ون بين،على أهمية تطوير العلاقات الإقتصادية بين تونس والصين، وعلى فرص الشراكة والتعاون في البلدين.

وتطرق وانغ إلى مبادرة الحزام والطريق التي أطلقتها الحكومة الصينية منذ 5 سنوات، والرامية إلى تجسيم انفتاح السوق الصينية على العالم والعمل على تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين دول ومناطق العالم وتنمية اقتصاد عالمي مفتوح.

يشار إلى أن مجلس الأعمال التونسي - الصيني، تأسس في 13 إبريل الماضي في بكين، بهدف تعميق التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين لتحقيق الأرباح المشتركة والمنافع المتبادلة.