بغداد 11 يونيو 2018 (شينخوا) دعا رئيس ائتلاف الوطنية إياد علاوي، اليوم (الإثنين) إلى إجراء استفتاء شعبي حول الانتخابات البرلمانية الأخيرة للاختيار ما بين اعتماد نتائجها "المطعون بها" أو إجراء انتخابات جديدة.

وقال علاوي، وهو نائب الرئيس العراقي في بيان اليوم إنه "لابد من إيجاد صيغة تعيد للشعب العراقي الكريم ثقته بالعملية السياسية والانتخابية عبر إشراكه في اتخاذ القرار".

وأكد "ضرورة إجراء استفتاء شعبي لتحديد المضي باعتماد الانتخابات المطعون بها أو تبني انتخابات جديدة في ظروف طبيعية تحت إشراف الأمم المتحدة وبإدارة القضاء العراقي والقبول بالنتائج التي تتمخض عنها أيا كانت".

وتأتي دعوة علاوي إلى الاستفتاء "بعد أن تجاوزت التراكمات الخطيرة المبنية على ممارسات خاطئة كل الحدود حتى وصلت إلى ملف الانتخابات (..) وبناء على ما حصل من حرق صناديق الاقتراع في الرصافة كجزء من مسلسل إجهاض الانتخابات، واستنادا إلى عزوف الشعب العراقي عن المشاركة في الانتخابات"، حسب ما قال.

وتعرضت الأحد مخازن تابعة للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات تحتوي صناديق اقتراع ومواد انتخابية وأجهزة عد وفرز الكترونية خاصة بمنطقة الرصافة ببغداد، لحريق هائل لم تعرف أسبابه بعد.

ونشب الحريق بعد ساعات من اعلان مجلس القضاء الاعلى في العراق عن تسمية قضاة منتدبين من قبله للقيام بصلاحية مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.

وكان مجلس النواب العراقي قرر ايقاف عمل أعضاء مجلس المفوضين على خلفية اتهامات بوجود عمليات تزوير وتلاعب في الانتخابات البرلمانية التي جرت في 12 مايو الماضي.

وأجرى البرلمان العراقي الأربعاء تعديلا على قانون الانتخابات وألزم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات باعادة العد والفرز يدويا لجميع محطات الاقتراع في البلاد والغاء نتائج انتخابات العراقيين بالخارج والنازحين والسجناء.

كما قرر انتداب تسعة قضاة لادارة المفوضية لحين اعلان النتائج النهائية المصادق عليها من قبل المحكمة الاتحادية للانتخابات الأخيرة المثيرة للجدل.