شانغهاي 10 يوليو 2018 (شينخوا) كشف استطلاع للرأي نشره بنك ((ستاندارد تشارترد)) اليوم (الثلاثاء)، عن أن المؤسسات الاستثمارية في الخارج لديها تفاؤل بشأن الاستثمار في الصين.

وشمل الاستطلاع الذي أجري في شهر مارس ردودا من أكثر من 180 مستثمرا ومنظما ومراقبا في آسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية، حيث قاس وجهات نظرهم إزاء القضايا التي تؤثر على المستثمرين الراغبين في الوصول إلى أسواق الصين المحلية.

وقال 88 بالمئة من المستثمرين المستطلعة آراؤهم، إنهم يستثمرون حاليا في الصين، مقارنة بنسبة 69 بالمئة عن عام 2017. ومن بين أولئك الذين يستثمرون في الصين، قال 76 بالمئة إنهم سيزيدون استثماراتهم في الصين، مقارنة بـ 69 بالمئة في عام 2017.

وكانت الأسباب الرئيسية وراء هذا الشعور الإيجابي تتمثل في البساطة والوضوح والمرونة التي تتمتع بها آليات الوصول الجديدة مثل آليتي (ستوك كونكت) و(بوند كونكت).

وقال أكثر من ثلاثة أرباع المشاركين في الاستطلاع إن القنوات الجديدة أثرت بشكل كبير على قرارهم بزيادة استثماراتهم. وفيما يتعلق بالاستثمار المستقبلي، فإن 43 بالمئة يخططون لاستخدام (ستوك كونكت) بينما يخطط 23 بالمئة لاستخدام (بوند كونكت).

وقالت مارجريت هاروود- جونز، الرئيس العالمي لخدمات الأوراق المالية في المعاملات المصرفية لدى ((ستاندارد تشارترد))، إن المعنويات تجاه الصين لم تكن أبدا أفضل مع زيادة عدد المستثمرين في الصين عن أي وقت مضى.

وأوضحت "تظهر نتائج استطلاعنا أن الدخول إلى الصين يتحول إلى عصر جديد، حيث يُفسح القلق بشأن التنظيم، المجال أمام مزيد من الاعتبارات العملية. ولم يعد القرار بشأن الاستثمار في الصين مسألة (إذا) ولكن مسألة (متى)."

وبرزت أمريكا الشمالية كواحدة من أكثر المناطق إيجابية، حيث إن 88 بالمئة من المشاركين في الاستطلاع من المنطقة يستثمرون في الصين و87 بالمئة يتطلعون إلى زيادة مشاركتهم.