بروكسل 11 يوليو 2018 (شينخوا) وفقا لإعلان قمة نُشر اليوم (الأربعاء)، فإن حلف الناتو "ملتزم بتحسين توازن تقاسم الاعباء في التكاليف والمسؤوليات."

وقال الإعلان إن "التقاسم العادل في تحمل الأعباء يؤكد على التماسك والتضامن والمصداقية بين أعضاء الحلف. كما يؤكد على القدرة على تنفيذ الالتزامات الواردة في المادة 3 والمادة 5."

وأوضح سكرتير عام الناتو ينس ستولتنبرج خلال مؤتمر صحفي في أعقاب القمة "نتفق جميعا على أنه لا يوجد تقاسم عادل للأعباء في حلفنا في الوقت الراهن. نتفق جميعا على أننا نحتاج إلى المزيد من الدعم النقدي لميزانيات الدفاع الوطني والمزيد من القدرات الحديثة والمزيد من الاسهامات في المهام والعمليات. والأخبار الطيبة هي أننا نحرز تقدما."

ووفقا للإعلان، فإن كافة الحلفاء بدأوا في زيادة القيمة الحقيقية التي ينفقونها على الدفاع، وأن نحو ثلثي الدول الأعضاء تنفذ في الوقت الحالي خططا لإنفاق 2 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي على الدفاع بحلول 2024.

وتابع الإعلان "نحن ملتزمون بتعزيز التوازن في تقاسم الأعباء في التكاليف والمسؤوليات بين أعضاء الحلف."

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انتقد طويلا الحلفاء الأمريكيين عبر الأطلنطي بسبب عدم إنفاق الأعضاء الأوروبيين بحلف الناتو على الدفاع على نحو كافٍ.

وقال مسؤول بالبيت الأبيض اليوم إن ترامب قال خلال قمة الناتو إنه يجب على زعماء الحلف زيادة إنفاقهم الدفاعي إلى 4 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي لبلادهم، أي أعلى من هدف الحلف وهو نسبة 2 بالمئة.

ولدى سؤال ستولتنبرج عن ذلك، قال إنه سيركز على ما اتفق عليه الزعماء.

وتابع "لقد اتفقنا على أن نلتزم بتعهدنا بزيادة الإنفاق الدفاعي إلى 2 بالمئة، دعونا نبدأ بذلك."

ورغم الاختلافات والخلافات، توصل الناتو إلى قرارات تشير إلى ان الحلفاء ينفذون تعهداتهم الدفاعية، وفقا لما قال.