بكين 10 أكتوبر 2018 (شينخوا) وقعت الصين اتفاقيات عديدة حول مفاوضات التجارة الحرة مع موريشوس في سبتمبر الماضي، هي الأولى التي يتم توقيعها في هذا المجال بين الصين والدول الإفريقية.

وبفضل الاتفاق، ستُشكل المواد الضريبية وقيمة التجارة ضمن إطار إعفاء التعريفات بين الصين وموريشوس نسبة 90 بالمائة من الإجمالي، حيث سيتمكن المستثمرون الصينيون من إنشاء فنادق ومطاعم في موريشوس، بينما سيتاح لمستثمري موريشوس إنشاء وكالات سياحية في الصين.

ويعتبر التوصل لاتفاق التجارة الحرة بين الصين وموريشيوس إنجازاً آخر تحققه الصين وخطوة نحو طريق توسيع انفتاحها على الخارج، واندماجها في الاقتصاد العالمي. علماً أن الصين وقعت 17 اتفاقا بشأن التجارة الحرة مع 25 دولة ومنطقة في أنحاء العالم، وينتشر شركاؤها في القارات الأوروبية والآسيوية والأوقيانوسية والأمريكية الجنوبية والإفريقية.

وفي عام 2017، شكلت قيمة الاستثمار والتجارة بين الصين وشركائها للتجارة الحرة 25 بالمائة من إجمالي قيمة التجارة الصينية، و51 بالمائة من إجمالي قيمة تجارة الخدمات، و67 بالمائة من إجمالي حجم الاستثمار الثنائي.

وفي نوفمبر من العام 2005، أصبحت تشيلي أول دولة في أمريكا اللاتينية توقع اتفاق تجارة حرة مع الصين، كما وقعت الصين أول اتفاق شامل للتجارة الحرة مع نيوزيلاندا، إحدى الدول المتقدمة في أبريل 2008. وفي أول يناير 2010، تم إنشاء منطقة التجارة الحرة بين الصين ورابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) بشكل كامل، والتي تعتبر أكبر منطقة تجارة حرة تنشؤها الصين مع غيرها من الدول والمناطق.

وقد ساهمت اتفاقات التجارة الحرة بطريقة كبيرة في رفع القيمة التجارية بين الصين والدول والمناطق ذات الصلة. إذ وصلت قيمة التجارة الصينية-التشيلية إلى 35.4 مليار دولار أمريكي في عام 2017، ما يعادل قرابة 5 أضعاف ما كانت عليه في العام 2005. أما قيمة التجارة بين الصين والآسيان فازدادت من 292.8 مليار دولار أمريكي في عام 2010 إلى أكثر من 514.8 مليار دولار أمريكي في عام 2017. وبفضل هذه الاتفاقات، يمكن للمنتجات القادمة من أنحاء العالم الدخول إلى السوق الصيني الهائل بشكل أسهل، بينما صدرت الصين منتجاتها إلى دول ومناطق في العالم.

وفي الفترة ما بين عامي 1978 و2017، ازداد عدد شركاء الصين التجاريين من 40 إلى 231 دولة ومنطقة، فيما رتفعت قيمة الصادرات والواردات بمقدار 782 ضعفا، لترتفع من 35.5 مليار يوان ( 5.13 مليار دولار أمريكي ) إلى 27.8 تريليون يوان ( 4.018 تريليون دولار أمريكي ).

وفي نفس الفترة، أصبحت الصين أكبر شريك تجاري لأكثر من 120 دولة ومنطقة، بما فيها عشر دول عربية مثل السعودية والإمارات. وبلغ حجم الاستثمار الأجنبي المستخدم فعلاً تريليوني دولار أمريكي.

وتواصل الصين حاليا سلسلة من المفاوضات حول اتفاقيات التجارة الحرة أو مفاوضات ترقيتها مع 27 دولة ومنطقة، منها منطقة التجارة الحرة بين الصين ودول مجلس التعاون الخليجي، ومنطقة التجارة الحرة بين الصين واليابان وكوريا الجنوبية. وفي أواخر يوليو الماضي، أعلن الجانبان الصيني والفلسطيني الانتهاء من دراسة مشتركة بشأن احتمال ابرام اتفاق تجارة حرة، وتعهد الجانبان بإكمال الإجراءات في كل من الصين وفلسطين، تمهيداً لإجراء مفاوضات رسمية في أسرع وقت ممكن.